أخر الأخبار

تصفح جريدة شعلة العدد 14

شعلة tv

الرئيسية » أخبار وطنية » السلطات المحلية وجدت نفسها مع “لعب الدراري” بدوار أولاد غنام لمحرة بالرحامنة الجنوبية
????????????????????????????????????

السلطات المحلية وجدت نفسها مع “لعب الدراري” بدوار أولاد غنام لمحرة بالرحامنة الجنوبية

شعلة

بعد أن تدخل عامل إقليم الرحامنة لإيجاد حلا مناسبا لأزمة انقطاع الماء بدوار أولاد غنام لمحرة بالرغم من وجود الماء الصالح للشرب الكافي لساكنة الدوار و النواحي ،على إثر الوقفة الإحتجاجية التي نظمها منخرطي جمعية الخير للتنمية القروية بأولاد غنام الموالية لحزب الأحرار،ضد منخرطي جمعية البديل للبيئة و النتمية بأولاد غنام الموالية لحزب الجرار بدعوى عدم تأدية مستحقاتهم من الإستفادة من هذه المادة الحيوية.

اللجنة الموفدة من طرف عامل الرحامنة بقيادة رئيس دائرة سيدي بوعثمان و قائد قيادة البحيرة ،و التي أشرفت على توقيع المحضر بين الأطراف المتنازعة يتضمن نقطتين أساسيتين أولهما تأدية ما بدمة أي مستهلك للماء الصالح للشرب ،خاصة منخرطي جمعية البديل للبيئة و التنمية ،مع تحديد يوم 20 نونبر 2016 أخر أجل ،و هو ما تم بالفعل حيث تسلم أمين مال جمعية الخير 50.000درهم من يد  رئيس جمعية البديل أمام أنظار السلطات المحلية  ،فيما تخلف أعضاء مكتب جمعية الخير للتنمية القروية عن الحضور يوم 25 نونبر 2016 لتنفيد النقطة الثانية من الإتفاق الموقع بين الطرفين كما دون بالمحضر و الذي بموجبه سينعقد جمع عام استثنائي يجمع أعضاء الجمعيتين في جمعية واحدة بالتوافق (الرئيس من جمعية الخير و أمين المال من جمعية البديل مع توزيع باقي الأدوار بالتراضي وفق المحضر) .

قائد قيادة البحيرة الذي حل بدوار أولاد غنام لمحرة بتاريخ 25 نونبر 2016 من أجل تنزيل مضامين النقطة الثانية من المحضر ،بعد التزام الطرف الأخر بتنفيد النقطة الأولى وجد نفسه أمام “لعب الدراري” حيث لم يجد سوى أعضاء جمعية البديل للبيئة و التنمية و الكاتب العام لجمعية الخير للتنمية القروية الذي أخبرهم أنه تفاجئ لهذا الغياب الغير المبرر من طرف أصدقائه ،حيث أكد لمصادر الجريدة أن الأمور كانت تسير في الإتجاه الصحيح إلا أن الغموض الذي خلفه اختفاء الرئيس و أمين مال جمعية الخير للتنمية القروية و إغلاق هواتفهم ، خلف استياء لذى المسؤولين ،و سوف لن يعجب عامل الإقليم الذي وعد الساكنة بتسوية المشكل.

هذا و في تصريحهم لمصادر الجريدة ،بعض سكان الدوار حملوا المسؤولية كاملة  إلى القضاء الذي كان قد  أدان ابتدائيا بعض أعضاء جمعية الخير للتنمية القروية أولاد غنام  ( الرئيس و أمين المال و نائبه) بأربعة أشهر نافدة و 5000 درهم غرامة مالية متضامنين فيما بينهم بتهمة خيانة الأمانة بعد اختفاء مبالغ مالية من صندوق الجمعية ،قبل أن تلغي  محكمة الإستئناف و بشكل يثير الإستغراب هذا الحكم بدعوى الدفع من أجل التقادم.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *