تصفح جريدة شعلة العدد 18

شعلة tv

الرئيسية » رياضة » الكتيبة التي أدخلت الكرة الرحمانية إلى التاريخ من أبوابه الواسعة

الكتيبة التي أدخلت الكرة الرحمانية إلى التاريخ من أبوابه الواسعة

شعلة

،بالإضافة الى المجهودات الكبيرة التي بدلوها اللاعبين و الطاقمين التقني و الإداري لنادي شباب ابن جرير لكرة القدم،هناك مجموعة من الشباب صنعوا التاريخ الرياضي بالرحامنة ،لقنوا الدروس لمن يهمهم الأمر ،بشأن العمل الجمعوي الحقيقي و الهاذف ،  جنود الخفاء كان لهم النصيب الأكبر في هذا الإنجاز ،الذي انتظرته الجماهير الرحمانية لأكثر من 40 سنة ،واجهوا كل الصعاب و الإكراهات ، تجاوزوا كل الحواجز و العراقيل،نجحوا في كل الإمتحانات و حققوا الهذف المنشود ،إنه الصعود الى القسم الوطني الثاني الذي أسال  العديد من المداد محليا و جهويا و وطنيا ، كمندو استطاع أن  يدخل الفرحة و السرور على الآلاف من الجماهير الرحمانية برآسة القائد عبد الرزاق غفار و لموسم واحد اعتبر بالإستثنائي ،سجلوا و بأحرف من ذهب إسم ممثل عاصمة الرحامنة في سجلات التاريخ الرياضي المغربي،مجموعة أعطت العبر في العمل الجماعي الجاد و كذبت كل التكهنات ،تضم بين صفوفها كل من حكيم الفريق هشام نزيه و القيدوم محمد المنصوري و المخضرم عزيز الفقير و الأدرع الشابة سلامي لعظيمي  ، خالد سهون و ياسين المعطاوي ، أظهروا للجميع أنهم فعلا مجموعة  منسجمة  تشتغل كخلية نحل هدفها الأول و الوحيد هو رفع راية الرحامنة عاليا ،لتكون مع الكبار و في المكان الذي تستحق تزامنا مع انطلاقة التنمية على جميع الأصعدة بالرحامنة تحت لواء المشروع التنموي الكبير الذي كان هذا الإنجاز أحد ثماره .

اليوم و بعد هذا الإنجاز التاريخي ،أصبح أصدقاء غفار أمام مسؤولية أكبر و أصبحوا مطالبين بتحقيق المزيد من العطاء ،لتلبية طموح الجماهير الرحمانية العاشقة للمستديرة الاي أصبحت عينونهم على القسم الوطني الأول ،ينتظرون موسما أخر أكثر تشويقا و تنافسية قصد تحقيق الصعود مرة أخرى حتى يصبح نادي شباب ابن جرير لكرة القدم ضمن الفرق الكبيرة يقارع كل من الوداد و الرجاء البيضاويين و الفتح الرباطي و غيرهم …

تعليق واحد

  1. السلام عليكم ورحمة الله
    هنيئا و مبروك على جميع اطياف الرحامنه بما حققتوه لهم من انجاز تاريخي اسعدهم سعادة ما بعها سعادة
    جزاكم الله خير الجزاء اعانكم الله على الطريق الطويل.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *