أخر الأخبار

تصفح جريدة شعلة العدد 18

الرئيسية » أخبار وطنية » ساكنة الرحامنة و المعاناة المستمرة مع غياب وكالة الضمان الإجتماعي

ساكنة الرحامنة و المعاناة المستمرة مع غياب وكالة الضمان الإجتماعي

شعلة

بالرغم من مرور أكثر من سبعة سنوات على احداث إقليم الرحامنة ،بعدما كان تابعا لإقليم قلعة السراغنة، و في الوقت الذي احدثت جميع الإدارات و المصالح الحيوية بابن جرير من أجل تقريب الإدارة من المواطنين ، لازالت الساكنة تعاني من غياب مصلحة الضمان الاجتماعي، هذه المصلحة التي لها ارتباط مباشر و يومي مع عدد كبير من المواطنين الذين يتكبدون عناء التنقل الى قلعة السراغنة ،مرات عديدة من اجل ملف واحد لمجرد  وجود خطأ بسيط أو غياب توقيع ما، الشيء الذي يجعلهم ينفقون  مصاريف قد تكون تساوي تلك التي يريدون استرجاعها في ملفات العلاجات المرضية مثلا.

هذه المعاناة جعلت العامل السابق السيد فريد شوراق بمعية المدير الإقليمي لمصلحة الضمان الإقليمي لقلعة السراغنة في أحد الإجتماعات بعمالة الرحامنة ،الوصول إلى ضرورة فتح مكتب مؤقت للمصلحة في انتظار احداث مصلحة مستقلة عن مصلحة قلعة السراغنة ،و تعهد العامل السابق بمنحهم هذا المكتب بملحقة عمالة الرحامنة، بدوره المدير الإقليمي للضمان الاجتماعي تعهد بفتحه مرتين في الأسبوع من أجل تلقي الملفات، إلا أن و إلى حدود كتابة هذه الأسطر لا زالت الأمور على حالها، و لا زالت معاناة الساكنة مستمرة.

” شعلة ” نبشت في هذا الموضوع بعدما توصلت بعدة نداءات و احتجاجات من المعنيين بالأمر  من ساكنة الرحامنة ، حيت عبر لهصادرها المدير الإقليمي لمصلحة الضمان الاجتماعي لقلعة السراغنة، أنه لا زال عند وعده، و لقد اتصل أكثر من مرة برئيس مصلحة الموارد البشرية لعمالة الرحامنة  من أجل تمكينهم من المكتب بملحقة العمالة دون جواب، بالرغم من الخصاص المهول الذي تعيشه المصلحة التي صارت تدير شؤون المصلحة لاقليمي الرحامنة و السراغنة بخمسة موظفين فقط، بعدما كانت تتوفر على 13 موظف في وقت سابق ،كما صرح لمصادر “شعلة” أن إمكانية  أحداث وكالة الضمان الاجتماعي بالرحامنة قد ترى النور سنة 2018.

في انتظار سنة 2018 تبقى إمكانية احداث مكتب مؤقت بابن جرير بين أيدي عامل الرحامنة السيد عزيز بوينيان بعدما توعد زميله عامل الرحامنة  السابق السيد فريد شوراق بذلك قبل شهور خلت ، و الذي استحسنته الساكنة و ظلت تنتظر خروجه إلى أرض الواقع.

 

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *