أخر الأخبار

تصفح جريدة شعلة العدد 19

الرئيسية » دين ودنيا » محجوبة أورير و في يوم العيد تنتزع لقب ” ماما محجوبة” من قلب السجن المحلي لإبن جرير

محجوبة أورير و في يوم العيد تنتزع لقب ” ماما محجوبة” من قلب السجن المحلي لإبن جرير

شعلة

في مبادرة لها أكثر من دلالة ،أقامت عمالة الرحامنة بتنسيق مع جمعية أم المؤمنين عائشة فطورا جماعيا بالمؤسسة السجنية لإبن جرير بمناسبة ذكرى عيد المولد النبوي الشريف ، صباح يوم الجمعة 01 دجنبر 2017 ،بحضور باشا مدينة إبن جرير و نائب وكيل الملك لذى محكمة  إبن جرير  الإبتدائية و ممثلة جهة مراكش اسفي و العديد من الفعاليات الجمعوية و الإعلامية.

الفطور تخللته عدة فقرات ،من موعضة و قراءات قرآنية و امداح نبوية ،بالإضافة الى كلمة مدير المؤسسة محمد بالمحرشي الذي تقدم  بالشكر نيابة عن أطر و الموظفين العاملين بالمؤسسة السجنية  و عن السجناء و السجينات الى عامل الإقليم على إلتفاتته الإنسانية و الإجتماعية لهذه الشريحة من المجتمع   ،و ذلك سيرا على نهج صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله الذي أطلق إسمه الجليل على مؤسسة محمد السادس لإعادة إدماج السجناء بغية الحفاظ على كرامتهم  و صون حقوقهم الأساسية و إعادة تأهيلهم و إدماجهم في المجتمع كأفراد صالحين ،لأن المكان الطبيعي لهم ليس وراء القضبان بل بين الأهل و الأحباب و بالقرب من الأم و الأب و بجانب الزوجة و الأبناء يضيف مدير المؤسسة ،كما تقدم نيابة عن مكونات المؤسسة بالشكر الجزيل لرئيسة و أعضاء جمعية أم المؤمنين عائشة  السيدة محجوبة أورير التي اقتحمت أبواب السجن المحلي  عن طريق برامجها الإنسانية و الإجتماعية  المتنوعة ،  استحقت معها عن جدارة و استحقاق  و تحت تصفيقات الحضور  لقب “ماما محجوبة ” على وزن “ماما أسية” رحمها الله،الشخصية النسائية التي قدمت خدمات كثيرة في هذا المجال.

“ماما محجوبة “و في كلمتها نوهت كثيرا بمبادرة  عامل الرحامنة التي أراد من خلالها تحسيس السجناء بالإهتمام و العناية التي يوليها لهم و ذلك عبر هذا الفطور المغربي الجماعي صباح يوم العيد في انتظار باقي المناسبات ،كما نوهت بالأسرة القضائية التي لم تبخل يوما في مد يد الدعم و المساندة لجميع المبادرات الموجهة الى السجناء ،كما شكرت رجال الصحافة و الإعلام  على مواكبته أنشطة الجمعية مند نشأتها و تحفيزأعضائها  من أجل بدل المزيد من العمل الجاد و العطاء المثمر.

مدير المؤسسة الذي ظهر خفيف الظل ،عبر كلماته الحماسية و حركاته الفنية و التي جعلت السجناء و الضيوف يعيشون لحظات أخوية ممتعة و جعلت السجناء ينسون  ظروف الإعتقال في يوم العيد ،و قبل الختام تقدم مرة أخرى  بالشكر الجزيل نيابة عن مكونات السجن من موظفين و سجناء الى أعضاء جمعية أم المؤمنين عائشة و بالأخص  ” ماما محجوبة” و قدم لها هدية رمزية اعتبرها تكريم و لحظة اعتراف  للمجهودات الكبيرة التي بدلتها لصالح المؤسسة و لصالح السجناء في جميع المناسبات الدينية والوطنية و ذلك من يد  إحدى السجينات و أحد السجناء نيابة عن زميلاتهم و زملائهم  ،و كان هذا الفطور  مناسبة أمام مدير المؤسسة لتوجيه النداء لباقي مؤسسات المجتمع المدني ،من أجل نفس الغاية ،لأن أبواب المؤسسة مفتوحة للجميع يضيف بالمحرشي على اعتبار  ان تأهيل و إدماج السجناء مسؤولية الجميع ،كما أخبر الحضور عن قرب تنظيم الأسبوع الثقافي بداخل اروقة السجن بمناسبة اليوم الوطني للسجين بتاريخ 06 دجنبر 2017 .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *