أخر الأخبار

تصفح جريدة شعلة العدد 19

الرئيسية » أخبار وطنية » فيديو…جمعية شروق للنساء في وضعية صعبة تعيد “مي احليمة” الى حضن العائلة

فيديو…جمعية شروق للنساء في وضعية صعبة تعيد “مي احليمة” الى حضن العائلة

شعلة

أقدمت جمعية شروق لإدماج النساء في وضعية صعبة على إعادة  المرأة المسنة بعد إيداعها من طرف السلطة المحلية بالمركز قبل ثلاث ايام من الآن  ،كانت قد  ظهرت في فيديو عبر أحد الصفحات الفيسبوكية بابن جرير في وضعيت اعتبرت بالصعبة تزامنا مع التساقطات المطرية الاخيرة ،الى حضن عائلتها ،و ذلك بعد ايوائها و تقديم الخدمات الضرورية لها و لإبنتها بالتبني من تطبيب و تنظيف و كسوة و الدعم النفسي ،و بعد البحث و التقصي على ذويها من أجل الوقوف على سبب الإهمال الذي طالها ، تبين أن عائلتها موجودة بنواحي لبريكيين ” السبيتات” و أن  حفيدتها المسؤولة عنها و التي كانت تزورها و تتفقد أحوالها على الدوام ،كانت على مرض أثناء سفرها الى مدينة العيون ،حيث تفاجئت  بهذا  الخبر يتداوله الجميع و بصورة مأساوية أضر بها و بسمعة عائلتها كثيرا .

المشرفة الإجتماعية بمركز شروق سعاد كريب التي أشرفت على هذه الخطوة رفقة أعضاء الجمعية و بعض الفعاليات الاخرى ،صرحت من قلب منزل حفيدة “مي احليمة” بالسبيتات  ، أن المرأة المسنة لا تعيش الإهمال أو تكون ” مقطوعة من شجرة” أو تعيش بالشارع العام ، وفق ما تم تداوله على نطاق واسع ،   بل استقدمت الى المركز من منزلها و لها أسرة و احفاد ، الذين صرحوا بدورهم أن الموت هو الذي يمكنه التفريق بينهم و بين والدتهم ،و ما وقع كان نتيجة السفر و المرض ،مما جعل  الحفيدة تتنهد و تقول “الله أسمح ليهم على هذ الشيء لدارو “.

هذا و في دردشة مع رئيسة الجمعية خديجة الإدريسي ،صرحت أن المركز ليس دار للمسنين ،و هو يشتغل وفق كناش التحملات و له أهداف محددة ،يعمل في صمت و بدون بهرجة على الإدماج الإجتماعي و دعم التماسك الأسري و على عدم التخلي عن الأشخاص المسنين و الأشخاص في وضعية صعبة  ، كما يعمل على  إيواء النساء المعنفات و النساء المطرودات من بيت الزوجية و النساء في وضعية صعبة مثل “الأمهات العازبات” ،و استثناء يتم استقبال الحالات من النساء اللواتي يعشن بالشارع العام خاصة في فصل الشتاء حيث أحوال الطقس القاسية ،حسب خلاصات اجتماع ترأسه عامل الإقليم و باقي الشركاء في وقت سابق على هذا الأساس.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *