أخر الأخبار

تصفح جريدة شعلة العدد 19

الرئيسية » أخبار وطنية » ساكنة حي كاسطوربابن جرير تحتج أمام حافلات نقل الجنود و عائلاتهم (بنكرير -لاباز)
????????????????????????????????????

ساكنة حي كاسطوربابن جرير تحتج أمام حافلات نقل الجنود و عائلاتهم (بنكرير -لاباز)

شعلة

نظمت ساكنة حي كاسطور بمدينة ابن جرير وقفة احتجاجية إنذارية بموقف السيارات بالقرب من مدرسة أحمد الديوري مساء يوم الإثنين فاتح يناير 2018 ،أمام “حافلات شركة خاصة” تعود لأحد المهاجرين الرحامنة بأرض المهجر ، تنقل الجنود و عائلاتهم من إبن جرير الى القاعدة العسكرية التي تبعد عن المدينة بحوالي 15 كلم ،احتجاجا على عدم انصياع صاحب الشركة لقرارات المجلس الجماعي تحت إشراف السلطة المحلية ،حيث و حسب إخبار توصلت به ساكنة حي كاسطور تتوفر “شعلة” على نسخة منه ،يفيد أن رئيس المجلس الجماعي و تحت إشراف باشا المدينة قد راسل المعني بالأمر مرتين الأولى بتاريخ 04 دجنبر 2017 و الثانية بتاريخ 27 دجنبر 2017 من أجل احترام ما هو مأذون به لإستغلال المكان لوقوف الحافلات و ليس تحويله لمحطة نقل الركاب، الساكنة ابلغت باشا المدينة الذي حل على عجل فور سماعه للخبر ،بتحميل المسؤولية كاملة للسلطات المحلية و المجلس الجماعي لما سيترتب عنه جراء عدم تطبيق القانون ،كما اخبروه  أنهم بصدد طرق باب عامل الإقليم غدا صباحا “الثلاثاء 02 يناير 2018″،قبل الدخول في أشكال احتجاجية أكثر تصعيدا دفاعا عن حقوقهم .

هذا و كانت الساكنة قد تقدمت بشاكية من أجل رفع الضرر الى كل من عامل الإقليم و باشا المدينة و رئيس المجلس الجماعي تتوفر “شعلة” على نسخ منهم ، جراء ما تسببت لهم فيه هذه المحطة من معانات حولت حياتهم الى جحيم   نيجة فوضى المسافرين و ضجيج محركات الحافلات المتهالكة و ما يترتب عنه من روائح كريهة تتسرب الى قلب منازلهم حسب لغة الشكاية دائما.

من جهته صاحب الشركة و في اتصال هاتفي مع مصادر الجريدة ،حمل المسؤولية كاملة للمسؤولين الذين عجزوا عن إيجاد حل متوافق عليه ،في ما تسائل عن الجدوى من إرسال إخبارات  لشركته من أجل عدم استعمال المكان كمحطة ،بل كان ينتظر منهم المناداة عليه  للجلوس الى طاولة الحوار و مناقشة البديل بحضور كافة المتدخلين ،لأن حافلاته تنقل زبناء من نوع خاص ، لا يجب عليهم الإختلاط مع باقي المواطنين و ذلك لظروف أمنية ،و هو  مستعد لأي حل منطقي يرضي الجميع بما فيه المؤسسة العسكرية التي يكن لها كل الإحترام و التقدير للثقة الكبيرة التي وضعتها فيه و في مقاولته .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *