أخر الأخبار

تصفح جريدة شعلة العدد 19

الرئيسية » أخبار وطنية » المجلس الإقليمي للرحامنة يعقد دورته العادية لشهر يناير 2018

المجلس الإقليمي للرحامنة يعقد دورته العادية لشهر يناير 2018

شعلة

انعقدت، صباح يومه الاثنين 8 يناير 2018، بمقر عمالة إقليم الرحامنة، الدورة العادية للمجلس الإقليمي لشهر يناير، تحت إشراف عامل صاحب الجلالة على إقليم الرحامنة السيد عزيز بوينيان، و السيد مصطفى الشرقاوي  رئيس المجلس الإقليمي، و بحضور الكاتب العام للعمالة و بعض رؤساء المصالح الخارجية و أعضاء المجلس الإقليمي ، و ممثلي المنابر الإعلامية.

 افتتح أشغال الدورة، السيد مصطفى الشرقاوي رئيس المجلس الإقليمي للرحامنة، بكلمة ترحيبية في حق عامل الإقليم و عموم الحاضرين، تقدم بعدها كاتب المجلس بتلاوة ملخص الدورة السابقة و تقديم تقرير إخباري  مفصل عن أنشطة المجلس الإقليمي  خلال الفترة الفاصلة ما بين الدورتين طبقا لمقتضيات المادة 104 من القانون التنظيمي رقم 14-112 المتعلق بالعمالات والأقاليم ،بعد ذلك دخل أعضاء المجلس في مناقشة صلب جدول أعمال الدورة الذي ابتدأ بعرض مفصل حول البرنامج التكميلي لبرنامج الكهربة القروية الشمولي ألقاه المدير الإقليمي لقطاع الكهرباء بالرحامنة ،حيث صرح ان نسبة الاشغال وصلت أكثر من 40 بالمائة أي كهربة 77 دوار من اصل 190 دوار ،مذكرا بالعراقيل التي تعترض طريق هذا المشروع و من جملتها تملص بعض الجماعات الترابية من أداء ما بدمتها منها مبالغ مالية و على سبيل المثال جماعة الجبيلات التي لم تأدي و لو درهم واحد من الدفوعات المستحقة في دمتها، بدوره المدير الجهوي للساحة لجهة مراكش اسفي قدم عرضا حول سبل النهوض بالسياحة على مستوى إقليم الرحامنة و بعد عدة تدخلات من طرف اعضاء المجلس ،تدخل عامل الرحامنة ليعلن عن عقد يوم دراسي حدد له تاريخ يوم 26 يناير المقبل ليكون نقطة انطلاقة حول إخراج ما تزخر به الرحامنة من مناطق سياحية عبر طريق برامج و دراسات تكون مبنية على  أسس مثينة ، تراجع الفرشة المائية على مستوى الإقليم كان لها نصيب خلال نقاش المجلس عبر نقطة في جدول الاعمال في شأن إحداث دائرة سقوية بالإقليم و ما لها من أهمية بالنسبة للقطاع الفلاحي ، حيث شدد عامل الإقليم بخصوص هذه النقطة على ضرورة تفعيل دور السدود الثلية و تسائل عن  الجدوى من وجود 17 سدا ثليا ،14 منها غير صالحة،النقطة الأخيرة تناولت فيها المديرة الإقليمية للمياه و الغابات  عرضا مفصلا حول برنامج تكثيف المجال الغابوي بالإقليم و ما له من أهمية في المساهمة في الحد من التغيرات المناخية و خلق ميكرومناخ يساعد على الإستثمار في الميادين الإقتصادية و الإجتماعية وفق برامج تعاقدية تشاركية و تضامنية.
الجلسة الثانية من الدورة تضم ستة نقط اخرى سيستمر النقاش فيها بتاريخ 18 من هذا الشهر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *