أخر الأخبار

تصفح جريدة شعلة العدد 19

الرئيسية » أخبار وطنية » فيديو..عامل الرحامنة يحاكم مسؤولي الصحة بالإقليم و بالجهة على موت “سكينة”

فيديو..عامل الرحامنة يحاكم مسؤولي الصحة بالإقليم و بالجهة على موت “سكينة”

شعلة

بعد موت الشابة “سكينة “قبل أيام قليلة جراء الإستهتار و اللامبالاة التي قوبلت بها من طرف من يسمون أنفسهم تجاوزا “ملائكة الرحمة” بالرحامنة حين كانت بأمس الحاجة الى التدخل العاجل من أجل تقديم العلاج الضروري في الوقت المناسب ،ترأس عامل إقليم الرحامنة صباح يومه الثلاثاء 13 مارس 2018 بمقر عمالة الإقليم محاكمة دامت لعدة ساعات في حق مندوبي الصحة الإقليمي و الجهوي ،بحضور رؤساء الجماعات المحلية و أعضاء المجلس الإقليمي و ممثلي جهة مراكش أسفي و بعض و رجال السلطة المحلية و رجال الصحافة و الإعلام ، صب فيها جام غضبه عليهما ،و كشف  عن تناقض كبير حاصل بين المندوب الإقليمي و رئيسه المندوب الجهوي ،بعدما توصل بالحجة و الدليل يأن التواصل منعدم بينهما ، بل أماط ممثل صاحب الجلالة على إقليم الرحامنة  اللثام عن التسيب و الفوضى التي يعيشها المستشفى الإقليمي للرحامنة على المباشر أمام الجميع و أمام كامرات الصحافة المحلية ، لحظة تواجده بالمستشفى رفقة الوفد المرافق له  مباشرة  بعد الإجتماع ،و ذلك بعدما طالب بالسبورة المبيانية  للمستشفى التي مكانها دائما تكون معلقة بأحد الواجهات بالمستشفى لمعرفة ما يقع و لتحديد المسؤوليات ، استهزأ منهم حين أخبروه أنها توجد داخل أسوار مكتب المسؤولة عن المستشفى ” الماجورة” و للخروج من المأزق أخبروه  أنها دهبت لتناول وجبة الغداء خارج المستشفى ،بالإضافة الى وقوفه على غياب الأدوية  و تعطل عدد من الأجهزة الضرورية .

المندوب الجهوي الذي ظهر في هذا اللقاء كثير الكلام و كثير اللف و الدوران لم يجد غير الإعتراف بالذنب و تقديم الإعتذار بعدما تدفقت عليه الإنتقادات و تحميله مسؤولية تردي الأوضاع الصحية بالرحامنة من طرف عامل الإقليم و المنتخبين و رئيس جمعية الرحامنة للخدمات الإجتماعية ،موضحين له بالأرقام ، المساهمات النقدية و الخدماتية من أجل تحسين الخدمات الصحية للمواطنين ،و هم على يقين أن  هناك مؤامرة  و أيادي خفية  حسب قولهم من أجل بقاء  مستشفى الرحامنة مجرد محطة  لنقل المرضى الى مستشفيات المدن المجاورة  بقدر مالي  يقدر ب 150 درهم على متن سيارات الإسعاف التابعة للوزارة حتى لو كان المريض يعيش الفقر المقدع.

المندوب الإقليمي للصحة بالرحامنة الجديد ظهر في هذه الجلسة قليل الكلام و  شديد الإرتباك حيث تلعثم في الكلام في العديد من المناسبات و عجز عن مجارات المحاكمة ،كما  أظهر أنه غير ملم بما يدور حوله و ” غير معدي بلي كاين” ليس لديه أي اجتهاد أو مبادرة .

المحاكمة أسفرت عن توصيات مهمة ، من بينها أن عامل الإقليم سيترأس لجنة إقليمية تجتمع مرة في الشهر لتتبع هذا الورش الصحي المفتوح ، و تأسيس جمعية تهتم بالإستقبال و النظافة و التشجير و المراقبة و التتبع بالمستشفى الإقليمي و المراكز الصحية التابعة للمندوبية الإقليمية ،تعيين مدير للمستشفى ابتداء من اليوم الموالي ،إصلاح جميع الاجهزة المعطلة بالمستشفى ،تعيين 06  اطر طبية أصحاب تخصصات ، تزويد المستشفى بالأدوية الكافية ، تنظيم قوافل طبية منظمة و دورية في جميع التخصصات ،التفكير في بناء وحدة لتلقي العلاجات في القريب العاجل ، التحقيق و التأكد من الحالات التي ترسل الى المستشفيات خارج الإقليم .

و من خلال تتبع هذا اللقاء اتضح أن جريمة موت “سكينة” ثابتة في حق وزارة الصحة و السكوت عنها جريمة كذلك ،و على من يهمهم الأمر فتح تحقيق في هذه القضية .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *