أخر الأخبار

تصفح جريدة شعلة العدد 19

الرئيسية » رياضة » فيديو..سفير الرحامنة يتكلم لغة الفوز و التحدي من قلب عاصمة الشرق و يفند جميع الإشاعات
????????????????????????????????????

فيديو..سفير الرحامنة يتكلم لغة الفوز و التحدي من قلب عاصمة الشرق و يفند جميع الإشاعات

شعلة

;

تكلم سفير الرحامنة ،”فريق شباب ابن جرير لكرة القدم” لغة التحدي و لغة الفوز من قلب عاصمة الشرق ،مكبدا مولودية وجدة أول خسارة لها داخل الميدان مند انطلاق البطولة ،و مفندا جميع الإشاعات التي روجت على نطاق واسع على صفحات العالم الأزرق من طرف ذوي النيات السيئة و المبيتة ،الذين نسجوا حكايات التواطؤ مع فريق مولدية وجدة مقابل المال ،رئيس الفريق عبد الرزاق غفار و قبل بداية المقابلة خاطب اللاعبين بلغة الشرف و صرح لهم أن فريق الرحامنة الأول ورائه جمهور عريض يحبه و يعشقه و ورائه مسؤولون يدعمونه و يساندونه و أن مكونات النادي سيظلون رافعين الرأس الى أخر رمق  ،نفس الرسالة وجهها المدرب حسن الركراكي  بعد أنتهاء المقابلة بفوز الشباب بهدفين لصفر ،أن هذه النتيجة خير دليل على نزاهة و شرف جميع مكونات النادي و أن فريق الرحامنة يستحق المرتبة الأولى بعد تغلبه على الفرق المتصدرة للترتيب و أنه  جاء لمثل الكرة الوطنية  و هكذا سيظل الى الدورة الاخيرة من البطولة، بدوره أمين مال الفريق السلامي لعظيمي و بدموع الفرحة صرح أنهم يمثلون الرحامنة و لا يمثلون انفسهم و هذا الانتصار خير جواب على المشككين في نزاهة المكتب المسير و نزاهة اللاعبين ،كما نوه بالجماهير الرحمانية التي تكبدت عناء السفر من ابن جرير الى مدينة وجدة قصد المساندة و التشجيع .

المقابلة التي انتهى شوطها الأول بالتعادل السلبي ،استطاع فيها “وجادة” من تسجيل هدف السبق في الدقيقة 56 من عمر اللقاء عن طريق ضربة خطأ  تابثة ،25 دقيقة بعد ذلك أرجع هداف البطولة اللاعب يونس أوكنا الأمور الى نصابها عن طريق ضربة خطأ ثابثة كذلك و قبل انتهاء المقابلة بدقيقة واحدة  أضاف اللاعب هشام الجزولي الذي التحق بأصدقائه خلال الشوط الثاني  بطريقة اللاعبين الكبار ،و ذلك نتيجة دهاء و نباهة المدرب حسن الركراكي الذي قرأ اطوار المقابلة جيدا و قام بتغييرات أعطت أكلها في الوقت المناسب

بهذا الإنتصار يكون أشبال حسن الركراكي ، قد احتلوا الصف الخامس برصيد 36 نقطة على بعد 11 نقطة من متصدر الترتيب.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *