أخر الأخبار

تصفح جريدة شعلة العدد 19

الرئيسية » أخبار وطنية » الوكالة الحضرية الرحامنة -السراغنة تعقد مجلسها الإداري تحت شعار ” عشر سنوات في خدمة التأطير الترابي و الهندسة المجالية”

الوكالة الحضرية الرحامنة -السراغنة تعقد مجلسها الإداري تحت شعار ” عشر سنوات في خدمة التأطير الترابي و الهندسة المجالية”

شعلة

عقدت الوكالة الحضرية لقلعة السراغنة -الرحامنة يومه، الخميس 26 ابريل 2018 ،على الساعة العاشرة صباحا بمقر عمالة إقليم الرحامنة، الدورة العاشرة لمجلسها الإداري ” تحت شعار “عشر سنوات في خدمة التأطير الترابي و الهندسة المجالية” و الذي خصص  لعرض حصيلة هذه الوكالة برسم سنة 2017 و كذا منـاقشة مشروع ميزانية سنة 2018 ،ثم الإطلاع على برنــــامج عملها المستقبلي برسم الـفترة الممتدة بين سنوات 2018-2021، هذه الدورة  ترأسها الكاتب العام رئيس المجلس الإداري للوكالة ،و عرفت قبل المناقشة و المصادقة على نقط جدول اعمالها ، تدخل كل من عامل الرحامنة و عامل قلعة السراغنة و مديرة الوكالة الحضرية الرحامنة – السراعنة.

على مستوى التخطيط المجالي: بالنسبة للتغطية بوثائق التعمير : عملت الوكالة الحضرية لقلعة السراغنة – الرحامنة خلال سنة 2017 على  المصادقة على 16  وثیقة تعمیرية ؛  وضع 03 وثائق في طور المصادقة (تمت المصادقة عليها برسم سنة 2017)؛ و 20  وثيقة تعميرية في طور الدراسة. لتصل بذلك نسبة التغطية بهذه الوثائق، خالل هذه السنة، إلى نسبة 94.12 % بمجموع 64 وثيقة تعميرية،أما  بالنسبة للشق المتعلق بالدراسات المجالية ، عملت هذه الوكالة على  الإنتهاء من الدراستين المتعلقتين بالمشروعين الحضريين لبلدتي العطاوية و سيدي بوعثمان و تتبع الدراسات الخاصة بإعادة هيكلة 24 حي ودوار (بمساحة تناهز 283 هكتار)؛ وكذا  تتبع دراسة إعداد الميثاق المعماري للسكن القروي على مستوى إقليم قلعة السراغنة الذي بلغ مرحلته الثالثة و الأخيرة اعتمد خالاها دوار” السكارتة ُ، Sguarta “التابع للجماعة الترابية الهيادنة، كنموذج تجريبي ،بالإضافة الى  تتبع دراسة إعداد ميثاق الهندسة المعمارية و المشهد الحضري لمدينة ابن جرير الذي بلغ المرحلة الثانية التي تهم تحديد التوجهات الكبرى و كذلك تتبع الدراسة المتعلقة بالتصميم المديري للسير و الجولان بمدينة قلعة السراغنة التي بلغت مرحلتها الثالثة و الأخيرة ؛ و إطلاق و تتبع الدراسة الخاصة بالمشهد الحضري لمدينة سيدي رحال، إضافة إلى تحديد 35 تجمعا سكانيا متواجدا داخل المدار السقوي و ذلك بهدف تدليل بعض الصعوبات التي ظلت تعترض عمليات البناء بهذه المناطق.

على مستوى التدبير الحضري: فيما يخص دراسة ملفات طلبات رخص البناء وإحداث التجزئات السكنية وتقسيم العقارات، فقد توصلت الوكالة برسم سنة 2017 بــــما مجموعه 2261 ملفا قصد الدراسة. في حين بلغ عدد المفات التي حظيت بالموافقة  1959 ملفا، بنسبة 87 %من مجموع الملفات المدروسة ، فيما يتعلق بطلبات الإستثناء في ميدان التعمير، تمت دراسة 19  مشروعا استثماريا، حصل منه 13 ملفا على الموافقة المبدئية، الشئ الذي من شأنه تعبئة استثمارات مالية تقدرب 242 مليون درهم و إحداث 525 منصب شغل. أما فيما يخص الجانب المتعلق بمراقبة المخالفات في ميدان التعمير، عملت الوكالة في إطار اللجنة الإقليمية لليقظة، على القيام ب 287خرجة، تم من خالالها رصد ما مجموعه 104 مخالفة.،وعلى صعيد أخر، و بالنسبة للانشطة القانونية والعقارية، فقد تمت معالجة 30 شكاية. كما تم تسليم 403 مذكرة معلومات. بالنسبة للجانب المتعلق بالتواصل الإداري و تكريس سياسة القرب، قامت الوكالة الحضرية لقلعة السراغنة و الرحامنة بمجموعة من العمليات تمثلت في تحيين بوابتها الإلكترونية ستقدم من خاللها مجموعة من الخدمات نمنها على الخصوص ، نشر نتائج لجان دراسة الملفات من خلال وضع المحاضر عبر البوابة؛ و طلب مذكرات المعلومات التعميرية عبر الأنترنت؛ و كذا  الإطلاع على مختلف مقتضيات و مضامين وثائق التعمير المعمول بها والأنظمة المتعلقة بها؛ أما فيما يخص  أنشطتها في إطار عمليات التواصل، فقد قامت الوكالة بإحداث خلية للبث في الشكايات الواردة عليها بطريقة مباشرة او عن طريق البريد الإلكتروني أو البوابة الوطنية للشكايات “ma.Chikaya .”إضافة إلى تنظيم لقاءات تواصلية لشرح مضامين القانون 66-12 المتعلق بمراقبة وزجر المخالفات في مجال التعمير و البناء، و الدورية المشتركة رقم 07-17 بشأن تفعيل هذا القانون. و بالنسبة لبرنامج عملها برسم سنة 2018 ،وكذا برنامج عملها المستقبلي الذي تعتزم الوكالة الحضرية لقلعة السراغنة و الرحامنة القيام به خلال الفترة الممتدة بين سنة 2019 وسنة 2021 ،فسيرتكز بالخصوص على تطوير آليات الإرتقاء بالمشهد الحضري وكذلك مواصلة الجهود المبذولة لتعميم التغطية بوثــائق التعمير، الى جانب القيام ببعض الدراسات الموضوعــــــاتية و الخاصة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *