تصفح جريدة شعلة العدد 19

الرئيسية » سلايدر » البصري ، يضع صحة الرحامنة المريضة فوق مكتب الوزير

البصري ، يضع صحة الرحامنة المريضة فوق مكتب الوزير

شعلة

حسب تدوينة خطها  المستشار البرلماني عن إقليم الرحامنة من حزب العدالة و التنمية عبد الخاليد البصري على حائطه الفبسبوكي و هو الخبر الذي نشر على الموقع الرسمي لحزب المصباح ،أنه عقد اجتماعا الاسبوع الماضي مع  أنس الدكالي وزير الصحة ، بخصوص الوضع الصحي المتردي بالمنطقة و الحالة المزرية للمستشفى الإقليمي لابن جرير ،حيث اقترح عليه بناء مستشفى إقليمي جديد بابن جرير يرقى لتطلعات الساكنة في التطبيب و تقديم خدمات صحية في المستوى ، في إطار شراكة بين وزارته و جهة مراكش اسفي و المجلس الإقليمي للرحامنة و كذا المكتب الشريف للفوسفاط .

و في انتظار التواصل مع باقي الأطراف يضيف البصري ، أعطى  وزير الصحة  موافقته المبدئية على هذا المطلب الملح لساكنة الرحامنة ،كما  أبلغه السيد الربلماني بضرورة تدخله الشخصي لفك العزلة الصحية عن المنطقة و بعدم توفر المستشفى الإقليمي لابن جرير من ضروريات التطبيب من القسم الجراحي و قسم الانعاش وبعض التخصصات و انه  لا يتوفر على مدير يسيّره .

وزير الصحة الذي توعد حسب لغة ذات التدوينة بمراجعة الوضع الصحي بالإقليم ،طلب منه ممثل الرحامنة بقية الرلمان بضرورة  القيام بزيارة ميدانية للإقليم قصد الوقوف شخصيا على المشاكل الصحية بتراب الرحامنة.

هذا و للإشارة فقطاع الصحة بالرحامنة  أسال  في الأونة الاخيرة الكثير من المداد ،بسبب التراجع الكبير الذي يعيشه مما جعل الساكنة اصبحت تعتبره مجرد محطة لنقل المرضى الى مستشفيات مراكش ،و هو الموضوع الذي عقد بشأنه عامل الرحامنة اكثر من اجتماع ، لكن  المندوب الإقليمي  و  رئيسه المندوب الجهوي ،لهم رأي أخر تحت شعار ” انتظروا ،حتى تحط الحرب أوزارها “.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *