أخر الأخبار

تصفح جريدة شعلة العدد 19

الرئيسية » أخبار وطنية » مركز أم المؤمنين عائشة ينقد ماء وجه مركز الصداقة “البيديا” بابن جرير

مركز أم المؤمنين عائشة ينقد ماء وجه مركز الصداقة “البيديا” بابن جرير

شعلة

أنقد مركز الأطفال المتخلى عنهم “أقل من ستة سنوات” التابع لجمعية أم المؤمنين عائشة للتنمية بالرحامنة ، ماء وجه مركز الصداقة “البيديا”  ،حيث كان من المفروض أن يستقبل حدثين يبلغان من العمر 12 سنة يوجدان في وضعية صعبة يوم الجمعة 17 غشت 2018  تبعا لحكم قاضي الأحداث بالمحكمة الإبتدائية لابن جرير ، بناء على الملتمس المقدم له من طرف النيابة العامة بنفس المحكمة و بنفس التاريخ ،و ذلك لوجود مركز الصداقة ” البيدية ” في حالة عطلة و وجود هاتف مديرته خارج التغطية .

رئيس خلية النساء و الاحداث ضحايا العنف بفرقة الشرطة القضائية بالمنطقة الاقليمية لابن جرير ،و بعدما وجد  صعوبة في تنفيد قرار قاضي الأحداث بأيداع الحدثين اللذين يوجدان في حالة صعبة بمركز أحدث لهذه الغاية و يتلقى أموال عمومية لتنفيد برامج الدولة الإجتماعية ،التمس من مدير مركز أم المؤمنين عائشة للتنمية أيداعهما بشكل مؤقت الى حين أيداعهما بمركز الصداقة بصفة نهائية ،او بالأحرى الى حين عودة المشرفين على المركز من العطلة الصيفية.

هذا الموقف ،جعلنا  نتأمل و نستغرب كيف لهذه  المراكز التي تأوي الأطفال المتخلى عنهم و النساء في وضعية صعبة و أطفال الثلاثي الصبغي و الاطفال في وضعية إعاقة ، أن تغلق أبوابها طيلة شهرين “يوليوز و غشت”من كل  سنة ،حيث بهذا الإغلاق تنتزع الصفة عن المستفيدين من خدماتها ، و كأن المدينة لا يوجد بها أطفال متخلى عنهم و لا نساء في وضعية صعبة و لا أطفال ثلاثي الصبغي و لا أطفال في حالة إعاقة و لا و لا و لا .

و للضحك على دقون المواطنين أكثر ،تجد المشرفين و المشرفات على هذه المراكز الخاوية البعض منها على عروشها الآن و أخرى على الدوام ، على رأس مراكز أخرى أكثر و أكبر مسؤولية ، و ذلك بمباركة من يهمهم الامر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *