أخر الأخبار

تصفح جريدة شعلة العدد 19

الرئيسية » التربية و التعليم » معانات دائمة لتلاميذة ابناء ساكنة جماعة لبراحلة بمدينة إبن جرير

معانات دائمة لتلاميذة ابناء ساكنة جماعة لبراحلة بمدينة إبن جرير

شعلة:  حمدي

انطلق الموسم الدراسي للموسم الحالي ،و انطلقت معه معانات آباء و أمهات و أولياء تلاميذ جماعة سيدي علي لبراحلة نواحي إبن جرير على بعد 15 كلم تقريبا في اتجاه بوشان، و ذلك بسبب سوء البرمجة و التخطيط لمديرية التربية و التعليم بالرحامنة، حسب رأي أحد الأعضاء الجماعيين لجماعة لبراحلة ، الذي صرح لمصادر “شعلة” أن الساكنة تعاني لسنوات من برمجة إلتحاق  التلاميذ الناجحين الجدد بالسلك الاعدادي و ذلك بتسجيلهم باعدادية المسيرة بحي مولاي رشيد الذي  تبعد ب 5 كليمترات تقريبا عن دار الطالب و الطالبة وسط المدينة حيث يستفيدون من السكن، مما يجعلهم دائما آخر من يلتحق بدار الطالب و الطالبة و آخر من  يستفيد من وجبات الغداء ،بالإضافة إلى حرمانهم من تعويضات  برنامج ” التسير”في حالة ما إذا نجح أي اب في تنقيل إبنه إلى أحد المؤسسات التعليمية داخل المدينة .

المدير الإقليمي للتربية و للتعليم بالرحامنة و خلال رده على هذه المعانات ،أرجع ذاك إلى الاكتضاض الذي تعيشه المؤسسات التعليمية بابن جرير حيث يستقبلون سنويا ما يفوق 900 تلميذ جديد من خارج الإقليم و تبقى مؤسسة المسيرة بحي مولاي رشيد هي الكفيلة باستيعاب تلاميذة جماعة لبراحلة ،إلا أن الحل الوحيد الذي قد يخرج الجميع من هذا النفق المسدود يضيق المدير الإقليمي للتربية و للتعليم بالرحامنة هو توفير الوعاء العقاري من طرف جماعة لبراحلة، حتى يتسنى للوزارة المعنية ببناء نواة اعدادية مثل ما وقع بعدة جماعات بالإقليم كجماعة لمحرة و جماعة لبريكيين اللتان أصبحتا من المؤسسات التعليمية  الناجحة  بالاقليم ،و أنه مستعد للجلوس يضيف نفس المصدر  رفقة مصالح العمالة و جمعية النقل المدرسي و مصالح جماعة لبراحلة  و جمعية دار الطالب و الطالبة  من أجل الوصول الى حل يرضي الجميع في إنتظار حله بشكل جدري ،

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *