أخر الأخبار

تصفح جريدة شعلة العدد 19

الرئيسية » أخبار وطنية » شباب من جماعة لبريكيين ، نحن المعنيين بخطابات الملك ،نحن الأحق بالإستفادة من العتاد الفلاحي.

شباب من جماعة لبريكيين ، نحن المعنيين بخطابات الملك ،نحن الأحق بالإستفادة من العتاد الفلاحي.

شعلة

صرح مجموعة من الشباب  أصحاب الشواهد لمصادر “شعلة” منضوين تحت لواء تعاونية فلاحية بجماعة لبريكيين ،تحت إسم “تعاونية فلاح لبريكين” بإقصاء تعاونيتهم من الإستفادة من المعدات الفلاحية التي توزعها جمعية الرحامنة الفلاحية لدعم العالم القروي ،المرحلة الثانية ،حيث صرحوا لمصادر “شعلة” أنهم هم المعنيين بالإستفادة باعتبارهم شباب من حملة الشواهد اختاروا العمل في المجال الفلاحي بجانب عائلاتهم عوض سلك اساليب اخرى للبحت على الشغل ،و أنهم  لازالوا في بداية مشوارهم المهني و يستحقون الدعم و المساندة من برامج الدولة انسجاما مع رؤية صاحب الجلالة  و ممثله على إقليم الرحامنة ، حيث اعتبروا أن عملية التوزيع لم تكن منصفة و لم تكن عادلة على مستوى التوازنات بين الجماعات الترابية بالإقليم حيث لم تستفيد اية تعاونية بجماعة لبريكيين ، في حين أن جماعات أخرى استفادة مرتين ،في المرحلة الأولى و الثانية.

الكاتب العام لجمعية الرحامنة الفلاحية لدعم العالم القروي عبد الإله الزطوطي و في اتصال هاتفي مع مصادر الجريدة ،اعتبر أن عملية توزيع العتاد كانت شفافة ،أشرفت عليها لجنة مستقلة متكونة من دوي الإختصاص خبراء في الفلاحة ،اعتمدت في عملية ترشيح الملفات الى معايير محكمة متفق عليها و لم يكن لأعضاء الجمعية أي تدخل في العملية ،حيث يبقى اختصاصهم يقتصر فقط على التوزيع و التتبع و الصيانة و جلب مزيدا من العتاد لدعم مزيدا من التعاونيات النشيطة.

شباب تعاونية فلاح لبريكيين ،و بعد هذا الإقصاء يناشدون عامل الرحامنة بالتدخل من أجل استفادة  تعاونيتهم من هذه المعدات  التي تدخل ضمن نطاق توسيع أنشطتهم  الفلاحية قصد المساهمة بطريقة او بأخرى في تنمية  دخلهم الفردي و المساهمة في تنمية العالم القروي بصفة عامة.

تعليق واحد

  1. سلام عليكم
    الاسم محمد
    النسب الكصير
    رقم الهاتف 0766901402

    “طلب توصيل الكهرباء”
    سلام تام بوجود مولانا الامام
    وبعد :
    يشرفني سيدي الرئيس الاقليمي برحامنة ان اضع بين اديكم طلبي هذا الرامي الى حصول على كهرباء بمنطقة ( خورط) القريبة من دوار انزالت اولاد عامر جماعة المحرة قيادة لبحيرة.

    وفي انتظار ردكم الاجابي تقبلوا سيدي الرئيس اسمى العبارات و الاحترام .

    و شكرا .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *