أخر الأخبار

تصفح جريدة شعلة العدد 19

الرئيسية » 24 ساعة » عريضة يستنكر فيها رجال التعليم الوضع المؤسف الذي آل إليه فضاء رجال التعليم بإبن جرير،” فضاء الأسرة”

عريضة يستنكر فيها رجال التعليم الوضع المؤسف الذي آل إليه فضاء رجال التعليم بإبن جرير،” فضاء الأسرة”

شعلة

توصلت مصادر “شعلة” بعريضة بخصوص الاوضاع التي اصبح عليها فضاء رجال التعليم “فضاء الأسرة”هذه ديباجتها: و حيث  إنَّنَا شرْطُ إحْداث فَضاءٍ، كانَ ينْبغِي أنْ ينْتسبَ لنَا مثْلَما انْتسَبْنا إليْه، حينَ تعبئَة الموارد الماليّة وتحفيزِ الشرَكاء المانحين، ولأنّ الاغْتراب واقعُنا في رحَابِه، مثْلَما شعورُنا بانْسِلابِ هويّتِه في افتتَاحه، ولأّنّ من مُستوجبات الانْتماء انتقاءُ اسمٍ رمزيٍّ لهُ دلالتُه على تضْحيات أسرةِ التّعْليم، ولأنّ واقِع الحال ما عاد يسرُّ حبيبًا فبالأحْرى خَصْمًا، بلْ أَضْحَى علامَةً على انحدارٍ سريعٍ فِي الاسْتخْفافِ بأسرةِ التّعْليم بِنسَائِها ورجَالاَتِها، ولأّنّ الاخْتنَاقَ وصلَ حدّا لا يُطاق، فإنّنا نحن المُوقعين أسفله من نِسَاء ورِجَال التّعْليم، نُنهِي إلى علم الرأي العام، استنكارنا للوضع المؤسف الذي آل إليه الفَضاء الموسوم ب”فضاء الأسرة”، والذي كان من المُفترض أن يكون متنفسا لأسْرة التّعْليم أمام هَوْل الاستنزاف المؤسسي اجْتماعيّا ونفسيّا ومعْنويّا ورمزيّا.
فَفي الوقْت الذي كنّا ننتظرُ فيه أن يكون الفضاء في مستوى تطلعاتنا، فوجئنا بصدوره عن ذهنية مازالت تختصر احتياجات نساء ورجال التعليم في “القهوة/التغذية (التي ما عادت متوفرة بدوْرها)/ الويفي (خدمة سيئة جدا)…إلخ” وغيْرها ممّا يمكنُ تلبيتُه في أي مقهى عمومي آخر. لقد كنّا ننتظر أن تتدارك الجمعيّة الساهرة على المشروع ما فاتها، وتضيف خدمات تعكس الهوية التعليمية للفضاء من قبيل تخصيص فضاء للقراءة والكتابة، وتشجيع الأنشطة الفكرية الهادفة، وغيرها من المبادرات الطلائعية التي كانت عماد أسرة التعليم في زمنٍ مضى، بدلا من حصر الجمعية لحضورها في أنشطة موسمية رسمية باهتَة لا تكاد تخلو بدورها من ملاحظات.
الأّكثر من ذلك، أنه حتى الخدمات المقدّمة في “فضاء أسرة التعليم” لا ترقى إلى مستوى ما رصد له من موارد مالية، حيث كانت الغلبة لعقلية التجارة مرة ثانية، ومن ثمة عدم تناسب الخدمات وجودتها مع الأثمنة المقررة، علاوة على الارتجالية التي تعرفها أسعار المأكولات والمشروبات، ممّا أدى إلى هجر نساء ورجال التعليم لهذا الفضاء، واتباع سياسة “الكرسي الفارغ” كاحْتجاج رمزيّ صامت على مآلاته وتكْريسه للصّورة النمطيّة للمشتغلين بالتعليم ك”مرتادي مقاهي”، وقد كان الأجدر الإسراع بتدارك الأمر من خلال تخصيص رفوف متنقلة للكتب وإبداع مبادرات تعبر عن أصالة نساء ورجال التعليم باعتبار انخراطهم الثقافي في هموم المجتمع من خلال تنظيم ورشات ولقاءات للتفكير في مواضيع راهنة، عوضا عن حصْر حضور الفضاء في بعض مظاهر البهرجة التي تكرّس الثقافة السّائدة.
كما أنه لا تفوتنا الإشارة إلى المشاكل الهيكلية التي تعرفها جمعية الأعمال الاجتماعية لنساء ورجال التعليم، والتي يمكن اختصار بعضها في ضعف حضورها في المشهد الثقافي المحلي، وعدم إطلاع منخرطيها وكل أفراد أسرة التعليم على المستجدات الخاصة بها، وضعف التواصل، والارتباك الجلي بشأن طريقة توزيع البطائق، علاوة على رداءة الخدمات التي تكون الجمعيّة المعنيّةُ طرفا فيها (كبعض التعاقدات في مجال الصحة مثلا)، والوضعية الملتبسة للمقتصدية…إلخ.
ولكل ما سبق، نطالب بما يلي:
* تغيير اسم الفضاء من “فضاء الأسرة” إلى الفضاء الثقافي لأسرة التعليم.
* تجويد الخدمات الحالية، ووضع تسعيرة مخفضة لكل نساء ورجال التعليم، ومحاربة بعض المظاهر الشاذة التي صار الفضاء مسرحا لها.
* الإسراع إلى توجيه مداخيل الفضاء لإحداث مكتبة تلبي تطلعات نساء ورجال التعليم، مع تنظيم أنشطة مكثفة ومبادرات ولقاءات وتكوينات ذات صلة بأسرة التعليم.
* توضيح طبيعة العديد من التعاقدات، والتواصل مع نساء ورجال التعليم بشأنها وبشأن المقتصدية كذلك، لفهم الامتيازات التي يمكن أن يستفيد منها المنخرطات والمنخرطون.
* طبع “نشرة تواصلية” ورقية شهرية (مجانية أو بثمن رمزي) متاحة لنساء ورجال التعليم.
وإذ ننتظر من جمعية الاعمال الاجتماعية التفاعل الإيجابي مع هذه العريضة ومطالبها، وفتح قنوات التواصل، فإننا ندعو رجال ونساء التعليم إلى المزيد من الوحدة ورص الصفوف أمام حجم الانتكاسات والانسدادات التي تعرفها المنظومة، حتى يتاح استرداد الحقوق المفرّط فيها وصون كرامة أسرتنا المشتركة.
وعاشت أسرة التعليم أسرة موحّدة ومناضلة
ملحوظة:
على الرّاغبين في إضافة توقيعاتهم إلى العريضة التواصل مع الأساتذة التالية أسماءهم: عبد الواحد ايت الزين- عبد الصادق برامي- أحمد ركني- خديجة كرومي- أشرف الزاوي –مصطفى هرواش-سفيان الماديلي-محمد ربيع-السعدية بوخير-محمد لعتيق-ميلود ميسي-خالد صبران.

لائحة التوقيعات الأولية.
الاسم الكامل
الصفة

عبد الواحد ايت الزين
أستاذ وفاعل ثقافي، مندوب جمعية الأعمال الاجتماعية عن ثانوية الرحامنة التقنية التأهيلية.

أشرف الزاوي
أستاذ وفاعل ثقافي

خديجة كرومي
أستاذة، وفاعلة نقابية عضو المكتب ب (CDT) رئيسة جمعية اتحاد أصدقاء الفلسفة

سفيان الماديلي
أستاذ وعضو المكتب الجهوي للنقابة الوطنية للتعليم ف.د.ش (fDT)

أحمد ركني
أستاذ وفاعل نقابي، عضو المكتب الإقليمي للجامعة الوطنية للتعليم (FNE)، ورئيس الفرع المحلي للجمعية المغربية لمدرسي الفلسفة بابن جرير.

عبد الصادق برامي
أستاذ وفاعل نقابي، الكاتب الإقليمي للنقابة الوطنية للتعليم (CDT)، مندوب بالفرع.

المصطفى هرواش
أستاذ الثانوي التأهيلي بثانوية عبد الله إبراهيم التأهيلية

محمد ربيع
أستاذ، نائب رئيس الجمعية المغربية لحقوق الإنسان، فرع ابن جرير

السعدية بوخير
أستاذة، الكاتبة المحلية للجامعة الوطنية للتعليم FNE، عضو الفرع الإقليمي للجمعية المغربية لمدرسي الفلسفة، بالرحامنة.

عادل الفيلالي
أستاذ التعليم الابتدائي

محمد لعتيق
أستاذ وفاعل سياسي PSU

خالد صبران
أستاذ الثانوي التأهيلي

ميلود ميسي
أستاذ وفاعل سياسي

محمد الحنفي
أستاذ متقاعد

يوسف الصالحي
أستاذ الثانوي التأهيلي

جواد البيض
أستاذ الثانوي التأهيلي

عبد العاطي فنان
أستاذ الثانوي التأهيلي

رشيد سليم
أستاذ التعليم الابتدائي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *