أخر الأخبار

تصفح جريدة شعلة العدد 19

الرئيسية » أخبار وطنية » فشل المستودع البلدي ينسف أغلبية جماعة ابن جرير ،و ينسف دورتها العادية لشهر ماي.

فشل المستودع البلدي ينسف أغلبية جماعة ابن جرير ،و ينسف دورتها العادية لشهر ماي.

شعلة

هي سابقة في جماعة ابن جرير ،عدم اكتمال النصاب القانوني لمرور دورة من دورات المجلس مند أن تقلد حزب البام تسيير الشأن المحلي للمدينة بالاغلبية المريحة خلال هذه الولاية و التي سبقتها  ،حيث تم تأجيل دورة ماي العادية اليوم 7 ماي 2019 الى الأسبوع المقبل ،و الذي اعتبره رئيس الجماعة عبد العاطي بوشريط في اتصال هاتفي مع مصادر الجريدة ناتج عن مشاكل داخلية ،تحفظ عن الغوص فيها الى أجل أخر ،أعضاء آخرين  من نفس الحزب فضلوا عدم ذكر أسمائهم ،حملوا المسؤولية كاملة لرئيس الجماعة الذي  لم يفي  حسب رأيهم بالوعد الذي التزم به خلال الإتفاق المبرم فيما بينهم  قبل 10 ايام بمنزله بخصوص فشل المستودع البلدي في تلبية حاجيات الساكنة حيث أصبحوا في مواجهة مباشرة مع المواطنين بسبب كثرة المشاكل ،و يتعلق الامر بانتشار الأزبال و الحفر  و انعدام الانارة و مشاكل الصرف الصحي و إهمال الساحات الخضراء و النافورات و كدا غياب حاويات الأزيال بععد من النقط السوداء  و ذلك  بمختلف الشوارع و الأحياء ،خاصة الهامشية منها ذات الكثافة السكانية ، بالمقابل تضيف نفس المصادر ان المفوض له بتدبير القطاع نائب الرئيس الحسين حدوشان قد أغلق هاتفه مند مدة في وجههم بل وضع طلب إعفائه  من هذه المهمة على مكتب الرئيس ،و في الوقت الذي كانوا ينتظرون ضخ ديماء جديدة في المستودع البلدي،كما اتفق الجميع خلال اجتماع الأغلبية بمنزل الرئيس ،عبر إسناد التفويض لشخص أخر و الجلوس جميعا لحل هذه المشاكل التي صارت تتفاقم يوم بعد يوم و صارت احتجاج العديد من المواطنين خاصة على مواقع التواصل الإجتماعي ،أخبرهم الرئيس  بعد أن ظل يتماطل في تنفيد الإتفاق تضيف ذات المصادر أنه لا يقبل لي الدراع و أن الحسين حدوشان هو الرجل المناسب في المكان المناسب و لا يمكنه التفريط في أي فرد من الأغلبية التي يترأسها .

قرار المقاطعة جاء حسب ذات المصادر لإبراء الذمة اتجاه المواطنين بخصوص فشل المستودع البلدي خلال هذه الولاية و إن استدعى الأمر تقديم الإستقالة،على اعتبار أن من يدبر هذا الورش الحيوي يسكن بالحاضرة الفوسفاطية التي تنعم بجميع مظاهر الحياة من شغل و نظافة و مساحات خضراء و كهرباء و ماء ،و لم يقدر يوما مشاعر من يسكن بحي المجد أو حي الأمل أو حي  التقدم أو  حي أفريقيا أو غيرها من الاحياء البعيدة عن حنان المكتب الشريف للفوسفاط و  من يكذب ذلك فليقوم بزيارة و يكتشف بنفسه الفرق بينهما تضيف المصادر نفسها.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *