أخر الأخبار

تصفح جريدة شعلة العدد 19

الرئيسية » أخبار وطنية » خطير،مواطن رحماني يكتشف أن زوجته لها أبناء آخرين ،ليسوا أبناءه أنجبتهم و هي على ذمته.

خطير،مواطن رحماني يكتشف أن زوجته لها أبناء آخرين ،ليسوا أبناءه أنجبتهم و هي على ذمته.

شعلة

تقدم مواطن من ساكنة أحد دواوير جماعة سكورة الحدرة بالرحامنة الشمالية بشكاية لذى مصالح النيابة العامة بإبتدائية ابن جرير تتوفر “شعلة” على نسخة منها، ضد زوجته من ساكنة نفس الجماعة ،يطالب خلالها بفتح تحقيق معها رفقة عائلتها  لفك لغز حيره مؤخرا ،نتيحة علمه بأن الزوجة التي أنجب معها طفل و طفلة ،لها أبناء أخرين  من شخص أخر أزدادوا خلال فترة كانت خارج بيت الزوجية إثر خلاف بينهما دام تسعة سنوات و هي على ذمته.

فصول القضية تعود لسنة 1990 تاريخ زواجهما،الذي لم يدم سوى سنتين ،حيث غادرت الزوجة بيت الزوجية الى وجهة مجهولة إثر خلاف نشب بينهما،دخل معها الزوج في متاهات بالمحاكم دون نتيجة حيث دام الفراق زهاء تسعة سنوات دون ان يعلم بمكان وجودها ،و في كل مرة كان يسأل عائلتها يتلقى نفس الجواب، أن لا علم لهم بمكان تواجدها،سنة 2001 تدخل ذوي النيات الحسنة من أجل الصلح ، نجحوا في ذلك ،لتعود المياه الى مجاريها ،علم بعد ذلك أنها كانت تعيش بالبيضاء.

عادت الزوجة الى بيت زوجها لكنها عادت و برفقتها بنت عمرها ستة سنوات ،و عند استفساره  عن هويتها ،أخبرته أنها تبنتها لتأنس وحدتها خلال سنوات الخصام ، و بعد إلحاح الزوج لمعرفة هوية الفتاة أدلت له بوثيقة على شكل التزام تتحمل فيه كامل المسؤولية و أن الطفلة ابنتها بالتيني ،و مند ذلك الوقت و الطفلة تعيش مع الأسرة بشكل طبيعي ، رزق بعد ذلك  الزوجان  بطفل و طفلة كانا بمثابة أخوين صغيرين لها ،الطفلة  التي عاشت حياتها مثل باقي الأبناء تزوجت هذه السنة  بعد بلوغها سن الزواج  ، و خلال العرس تسربت بعض الأخبار تفيد أن للعروس  أخ توأم يسكن بقلعة السراغنة يعيش هو الأخر لذى أسرة بالتبني ،  الزوجة و بعد مراسيم حفل الزواج الذي نظمته ببيت عائلتها فضلت عدم الرجوع  لبيت الزوجية مرة أخرى دون سبب يذكر .

و في الوقت الذي كان الزوج ينتظر رجوع الزوجة الى بيت الزوجية ،تفاجأ بمراسلة تدعوه لحضور جلسة بالمحكمة من أجل جلسة الطلاق ،الشيء الذي جعله يبحث في حيثيات الموضوع مع ربط جميع الخيوط التي كانت تمر من أمامه بين الفينة و الأخرى ،ابتداء بالإلتزام  مرورا بعقد ازدياد الطفلة  الذي يحمل أسم الزوجة و مكان ولادتها  بالبيضاء سنة 1996 ،أي خلال الفترة الممتدة بين 1992و 2001 و هي الفترة التي كانت فيها خارج بيت الزوجية ،عملية البحت أسفرت على أن للطفة أخ توأم حيث ازدادا الإثنين بأحد مستشفيات البيضاء بتاريخ 12 يناير 1996،و هي الفترة التي كانت فيها الزوجة على دمته بالرغم من مغادرتها للبيت.

الزوج الذي التجأ الى القضاء ،أمامه احتمالين يريد فتح التحقيق بشأنهما ،إما ان زوجته  تزوجت من شخص أخر و هي على ذمته ، و إما أنها كانت على علاقة غير شرعية ،و في كلتا الحالتين فهي فضيحة مدوية تضرب عرض الحائط  الأخلاق و مباديء  الدين الاسلامي  التي تتمسك بها الأسر المغربية .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *