أخر الأخبار

تصفح جريدة شعلة العدد 19

الرئيسية » أخبار وطنية » دورة المجلس الإقليمي للرحامنة ،و رسائل بوينيان لمن يهمهم الأمر.

دورة المجلس الإقليمي للرحامنة ،و رسائل بوينيان لمن يهمهم الأمر.

شعلة

صادق بالاجماع ،الاعضاء الحاضرون على نقط جدول اعمال الدورة العادية لشهر يونيو للمجلس الإقليمي للرحامنة المنعقدة بقاعة الاجتماعات لعمالة الرحامنة يوم أمس الاثنين 10 يونيو 2019 ، باستثناء نقطة التكوين المهني التي طلب عامل الرحامنة عزيز بوينيان تأجيلها بسبب غياب غير مبرر لممثل هذه المؤسسة التي تعتبر عنصر اساسي في التنمية و تحريك عجلة الاقتصاد المحلي و الوطني .

الدورة التي ترأسها المصطفى الشرقاوي رئيس المجلس ،أعطى فيها عامل الرحامنة خطة طريق واضحة المعالم بخصوص عمل الهلال الأحمر المغربي فرع الرحامنة ،حيث أصر على تنزيل نواة لتقديم علاجات القرب بالدواوير النائية ،عبر تكوين الشباب من ساكنة هذه الدواوير،فيما نبه من يهمهم الأمر من الرؤساء و المنتخبين ،الذين يطلبون  تمويل حاجيات بسيطة “انابيب و مضخات الماء “من المجلس الإقليمي ،و كذا  الذين  عجزوا عن تقديم خدمات بسيطة للمواطن ،حيث يجد يضيف عامل الرحامنة عناوين كبيرة على صفحات الجرائد “ساكنة الرحامنة تموت عطشا” مثلا ،و واقع الامر هو فقط عطب بسيط اصاب آلة ضخ الماء بأحد الدواوير ،تتطلب فقط تفعيل دور المنتخب ،اما بخصوص دعم الجمعيات الثقافية ، أمر المسؤول الاول بالاقليم بتشكيل لجنة إقليمية تضم جميع رؤساء الجماعات و رجال السلطة المحلية و كافة المعنيين و الشركاء لوضع خارطة الطريق واضحة المعالم لدعم البرامج الثقافية الكبرى ،على رأسهم موسم روابط الرحامنة الذي يبقى رمز  ساكنة الاقليم من الواد الى الواد ،بواسطته تطل الرحامنة على الوطن و على العالم ، و لا داعي للمزايدة بشأنه لأنه يمثل هوية الرحامنة و بعدها التاريخي في عمق الصحراء  ،بالإضافة الى دعم المهرجانات الكبرى ،كمهرجان السينما و مهرجان المسرح و مهرجان الشباب و موسم الطلبة و القرآن بوشان و مهرجان سيدي بوعثمان و كذا مهرجان صخور الرحامنة، هذا الأخير الذي نتمنى يضيف عامل الرحامنة أن يرقى لمستوى ساكنة الرحامنة الشمالية  بالإضافة إلى دعم القطاع الرياضي ،أما ما تبقى من الجمعيات و المواسم الصغيرة فدعمها يبقى من اختصاص الجماعات الترابية او الخواص.

الدورة سجلت كذلك تدخل المدير الإقليمي للفلاحة بالرحامنة في الشق المتعلق بتوفير العلف للماشية بالاقليم ،حيث أحاط الحضور بتدخل الوزارة المعنية في الموضوع تزامنا مع الجفاف الذي تعيشه المنطقة ،فيما نبه زميله الطبيب البيطري جموع الفلاحين بأخد الحيطة و الحذر بشأن مرض الحمى القلاعية التي تجهز على الابقار ،بأن يحتفظوا بقطعان الماشية بالمنزل فور ظهور أعراض هذا المرض ،الى حين مروره ،و ان المصالح المعنية ستبدأ في عملية التلقيح بعد اسبوعين من الآن و التي ستشمل جميع القطعان بجميع مناطق الرحامنة .

باقي النقط عرفت المناقشة و المصادقة عليها و يتعلق الأمر بمشروعي اتفاقتي شراكة لتوسيع اختصاصات مجلس مجموعتي الجماعات “الرحامنة الجنوبية”لتشمل تدبير و تسيير المكتب الجماعي لحفظ الصحة المشترك بين المجلس الجماعي لسيدي بوعثمان و الجماعات التابعة لدائرة سيدي بوعثمان ،و” الرحامنة الشمالية ” لتسيير المكتب الجماعي لحفظ الصحة المشترك بين الجماعات التابعة لدائرة الرحامنة و تأهيل المكتب الجماعي لحفظ الصحة لجماعة ابن جرير ،و اتفاقية شراكة بين المجلس الإقليمي و جمعية أصدقاء المريض ،حيث رصد لها مبلغ 40 مليون لتمويل برامجها الصحية بالاقليم و كذا المصادقة على إحداث هيئة استشارية لتفعيل مبادىء المساواة و تكافؤ الفرص و مقاربة النوع ،بالاصافة الى الدراسة و المصادقة على اتفاقية شراكة بين المجلس الإقليمي الرحامنة و جماعة سكورة الحدرة لاصلاح بعض المسالك الطرقية بالمجال الترابي للجماعة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *