أخر الأخبار

تصفح جريدة شعلة العدد 19

الرئيسية » أخبار وطنية » طفل مريض بالتوحد ،يُعري واقع هشاشة مراكز الرعاية الإجتماعية بإبن جرير

طفل مريض بالتوحد ،يُعري واقع هشاشة مراكز الرعاية الإجتماعية بإبن جرير

شعلة

علمت”شعلة” من مصادر مطلعة أن  قاضي الأحداث لذى محكمة إبن جرير الابتدائية وجد نفسه في موقف لا يحسد عليه، بعدما امتنعت جميع مراكز الرعاية الاجتماعية بإبن جرير و بالمدن المجاورة  من استقبال طفل في الثامنة من عمره مصاب بمرض التوحد عثرت عليه الشرطة يوم الثلاثاء الماضي تائها بالسوق الاسبوعي بالمدينة ، يوجد حاليا بمركز أم المؤمنين عائشة للتنمية بالرحامنة للاطفال  المتخلى عنهم مؤقثا.

قضية الطفل الذي لم يُعرف إلى حدود الساعة ظروف عائلته،التي قد تكون تخلت عنه بسبب مرضه او تاه منها لنفس السبب ،عرّت واقع الهشاشة التي توجد عليها مراكز الرعاية الاجتماعية بإبن جرير و أظهرت أنهم غير مسؤولين اتجاه هذه الحالات الانسانية بدواعي واهية( القانون الأساسي لايسمح،انعدام المبيت،غياب الأطر المؤهلة و…)  ،،و هو ما يطرح أكثر من علامة استفهام حيث أصبحت هذه المراكز على شكل رياضات للاطفال او مدارس خاصة تفتح ابوابها في الصباح و تغلقها بعد الزوال ،و اخرى  فارغة على عروشها بالمرة، بالرغم من استفادتهم جميعا من برامج الدعم العمومي محليا و جهويا بل حتى وطنيا.

هذا و بالإضافة إلى الطفل موضوع المقال فلقد اضطر قاضي الأحداث لذى محكمة إبن جرير الابتدائية الى ترحيل ثلاث فتيات إلى أحد مراكز الرعاية الاجتماعية بالبيضاء ،اثنتين الأسبوع الماضي و الثالثة اليوم الجمعة 18 أكتوبر الجاري و ذلك بعدما اغلقت جميع المراكز المحلية وجهها  في وجه طفلات رحمانيات في وضعية صعبة تحت شعار” معندي مندير بصداع الراس”.

و عليه فمسؤلية هذا الطفل المريض ملقات على عاتقنا جميعا ،و ذلك بالبحث عن عائلته الصغيرة التي نجهل ظروفها،و مناشدتتا لعامل الإقليم بتخصيص أحد المراكز الرعاية الاجتماعية بالمدينة لمثل هذه الحالات التي بدأت تظهر يوم بعد آخر وصارت تحرج الجميع و على رأسهم رجال القضاء بالبحث لهم عن مكان آمن يأويهم خارج الاقليم.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *