أخر الأخبار

تصفح جريدة شعلة العدد 19

الرئيسية » أخبار وطنية » في مؤتمرها الأول،الكنفدرالية المغربية لناشري الصحف و الإعلام الإلكتروني تنتخب الحراق رئيسا لها بالاجماع.

في مؤتمرها الأول،الكنفدرالية المغربية لناشري الصحف و الإعلام الإلكتروني تنتخب الحراق رئيسا لها بالاجماع.

شعلة: فيديو عن جريدة أنباء

تم انتخاب بالاجماع الزميل عبد الوافي الحراق رئيسا للكنفدرالية المغربية لناشري الصحف و الإعلام الإلكتروني خلال المؤتمر التأسيسي الذي انعقد صباح اليوم السبت 7 دجنبر بفندق رياض السلام بالبيضاء ،و الذي حضر جلسته الإفتتاحية إلى جانب مدراء النشر للجرائد الإلكترونية و مدراء المقاولات الصحفية،كل من ممثل وزارة الاتصال و ممثل المجلس الوطني للصحافة و ممثل النقابة الوطنية للصحافة و الذين شددوا في مداخلاتهم على ضرورة تأهيل القطاع عن طريق التكوين و التكوين المستمر و كذا إحترام مبدأ أخلاقيات المهنة و وضع اليد في اليد من أجل صحافة جادة مواطنة تخدم المواطن المغربي و تخدم الوطن أولا و أخيرا،فيما تناول عبد الوافي الحراق بإسم اللجنة التحضيرية كلمة دعا فيها كافة الشركاء ضرورة إحترام مبدأ تكافىء الفرص و إعطاء الإعلام البديل حقه من الدعم العمومي ،هذا الإعلام الذي اصبح يمتلك المعلومة ،حيث خلق ثورة رقمية بزيرو درهم عكس الإعلام الكلاسيكي الذي يستحود على الملايير من المال العام دون أية مردودة تذكر ،كما نوه في ذات الكلمة بشركاء الكنفدارلية الذين حضروا هذا التأسيس معتبرا هذا التنظيم الذي رأى النور بعد ثلاث سنوات من النضال داخل حركة التنسيقية الوطنية للدفاع عن قضايا الإعلام الإلكتروني شريكا اساسيا يسعى الى تصحيح المفاهيم المغلوطة التي تبنتها تنظيمات أخرى من أجل ضرب جوهر هذه الثورة الرقمية  التي خلقت الفرق بين الأمس واليوم،كما نوه بالمجهود الكبير الذي بدلته الكنفدرالية من أجل ملائمة منتسبيها مع القانون الجديد للصحافة و النشر بالرغم من نواقصه و التناقض الذي يخيم على بعض بنوده.

الجلسة الثانية عرفت المصادقة على التقريرين الأدبي و المالي بالاجماع بعد مناقشتها  و انتخاب عبد الوافي الحراق رئيسا للكنفدرالية بالاجماع حيث عهد له بشكيل المكتب التنفيذي  و كذا تم انتخاب المجلس الكنفدرالي الذي ضم 55 صحفيا من بين مدراء النشر و مديري المقاولات الصحفية الحاضرين،و بعد ذلك تم تلاوة التوصيات و قراءة برقبة الولاء و الإخلاص المرفوعة الى السدة العالية بالله.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *