أخر الأخبار

تصفح جريدة شعلة العدد 19

الرئيسية » ثقافة وفنون » الكاتب مساعد عبد الخالق ينفض الغبار عن قبيلة لبرابيش بني حسان في كتابه “, البرابيش بنو حسان من شمال مراكش الى شمال مالي”

الكاتب مساعد عبد الخالق ينفض الغبار عن قبيلة لبرابيش بني حسان في كتابه “, البرابيش بنو حسان من شمال مراكش الى شمال مالي”

شعلة

يستعد الأستاذ و الكاتب و الزجال عبد الخالق مساعد الرحماني البربوشي الأصل  لإصدار كتابا تحت عنوان ” البرابيش بنو حسان،من شمال مراكش الى شمال مالي”، الكاتب و الزجال عبد الخالق مساعد ينحدر من دوار أولاد اعمر لمحرة الضارب جدوره في تاريخ العلم و المقاومة ،حيث يحتضن أقدم مدرسة مركزية في بني حسان لبرابيش و التي كانت تسمى انداك “مجموعة مدارس بني حسان المركزية” تلقى فيها  العلم العشرات من الأساتذة و رجال التعليم ،اشتغلوا رفقة العديد من المغاربة في بناء المغرب مع بداية الإستقلال،بالاضافة إلى  عدة اطر أخرى في مختلف الميادين و المجالات.

أراد الكاتب  مساعد عبد الخالق في كتابه هذا التحدث عن قبيلة لبرابيش بني حسان شمال مراكش و رصد علاقتها مع بقبائل بني حسان في الجوار و الصحراء و انتشارها من وسط الصحراء إلى شمال مالي و الى مشارف مراكش.

و أضاف الكاتب أن كتابه ينفض الغبار عن هذه القبيلة الضارب في القدم و عن خصوصيتها و تميزها بين قبائل بني حسان،و يقف على الروابط الدموية و الروحية و الثقافية التي تربطها بجدورها الصحراوية.

و حيث ان الكتاب ركز على رقعة ضيقة  و هو مجال استقرار القبيلة،فإنه يغلب عليه طابع  التاريخ المحلي ،الذي ينبش في الهوامش ( الميكرو تاريخ)،بدءا بمحاولة تفحص الحدث بصفة مدققة و فهمه في سياقه الخصوصي ،تم تأتي عملية التركيب و الاستنتاج التي تصب في نهاية المطاف في الأحداث التاريخية الكبري.

و لما كانت الكتابات الكولو نيالية، يضيف مؤلف الكتاب في مجملها قد تناولت في دراسة القبائل بطريقة تسطيحية،فإن كثيرا من المكونات و التركيبات القبلية قد تم إغفالها ،و تعرضت للنسيان و الضياع .و هو ما يفرض علينا، نحن أبناء قبائل الرحامنة ان نضيء ردهات التاريخ المحلي ،و نصل حلقاته ببعضها و ذلك بمزيدا من الكشف و الدراسة ،و لا غنى لنا في ذلك عن جهود الدارسين و الباحثين يضيف مساعد في كلمته التعريفية بمضمون الكتاب.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *