تصفح جريدة شعلة

الرئيسية » أخبار وطنية » ابن جرير الذكية تشارك في ورشات برنامج المدن الذكية الأفريقية (ASTON) المرحلة الثانية.

ابن جرير الذكية تشارك في ورشات برنامج المدن الذكية الأفريقية (ASTON) المرحلة الثانية.

شعلة

شاركت مدينة ابن جرير في ورشات تقييم عمل المرحلة الأولى لبرنامج شبكة المدن الافريقية الذكية المعروف اختصارا ب (ASTON) المرحلة الثانية لهذا البرنامج مرت أيام 16,15و 17يونيو 2020.و قد مثل مدينة ابن جرير نائبي رئيس جماعة ابن جرير كل من الحجاج مساعيد و الحسين حدوشان ،بالاضافة الى إسماعيل الدحاني نائب رئيس القسم الشؤون الاجتماعية لعمالة الرحامنة و كذا المهندسة المعمارية هدى العوني ممثلة شركة التهيئة والتنمية الخضراء (SADV)

الايام الثلاثة للورشات التي نظمت عن بعد و التي أطرها  خبراء أوروبيين في التنمية المجالية، كانت مناسبة لعرض حصيلة المرحلة الأولى حيث تمت المصادقة على الإشكالية المقترحة التي تتعلق بالشباب و الرقمنة في مجالات التعليم،الصحة و الإدارة العمومية،كما كانت مناسبة ايضا لتبادل التجارب مع الإحدى عشر مدينة الممثلة في هذه الشبكة الذين نوهوا بمجهودات المغرب في محاربة كورونا و الالتفاتة الاخيرة لمساعدة 15دولة إفريقية لمواجهة الجائحة.كما انبهروا بالتحولات السريعة التي عرفتها ابن جرير في العشر السنوات الأخيرة و نوعية البنيات التي أصبحت تتوفر عليها( جامعة محمد السادس متعددة التخصصات، ثانوية التميز، مركز الطاقة الخضراء،….)

و للاشارة فقد تم اختيار مدينة ابن جرير من طرف الوكالة الفرنسية للتنمية في مارس 2019 ضمن 12 مدينة في القارة السمراء لتكوين الشبكة الإفريقية للمدن الذكية،وأعلنت الوكالة الفرنسية للتنمية عن لائحة المدن الإفريقية التي ستشكل الشبكة الإفريقية للمدن الذكية وهي : الجزائر العاصمة وباماكو المالية وبنزرت التونسية وكامبالا من رواندا وكوماسي في غانا ولاغوس في نيجيريا ومابوتو ماتولا في الموزمبيق ونيامي في النيجر ونواكشوط في موريتانيا وكبودجي في البنين، و ابن جرير بالمغرب .

وبرنامج شبكة المدن الإفريقية الذكية، المعروف اختصارا بـ(ASToN)، شبيه بالبرنامج الأوروبي (URBACT) الذي يشمل برنامج التبادل الأوروبي للتنمية الحضرية المستدامة، الذي بدأ منذ عام 2002، ويضم 300 مدينة من الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي البالغ عددها 27 دولة إضافة إلى سويسرا والنرويج.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *