تصفح جريدة شعلة

الرئيسية » أخبار وطنية » الرحامنة : المجتمع المدني يقطر الشمع على رئيس جماعة سيدي بوعثمان.

الرحامنة : المجتمع المدني يقطر الشمع على رئيس جماعة سيدي بوعثمان.

شعلة

أصدرت جمعيات المجتمع المدني لمدينة سيدي بوعثمان اليوم الإثنين 5 اكتوبر الجاري بيانا إلى الرأي العام تتوفر “شعلة” على نسخة منه عقب تفاجئهم بإقدام الجماعة الحضرية لسيدي بوعثمان، على برمجة دعم لفائدة جمعيتين رياضيتين وثالثة للأعمال الاجتماعية للموظفين، خلال دورة أكتوبر العادية التي ستنعقد يوم غد الثلاثاء 6 أكتوبر 2020، حيث في الوقت الذي كانت فيه فعاليات المجتمع المدني بسيدي بوعثمان، تنتظر من المجلس الحضري، الالتفات للجمعيات التي أبانت عن حس وطني، وهي تقف في الصفوف الأمامية لمواجهة وباء كورونا، تفاجأت بإقصائها من الدعم العمومي بشكل غير مبرر وغير منطقي،و هو الشيء الذي جعل المجتمع المدني وفق لغة البيان يعبر عن استغرابه من هذه الخطوة التي تكشف استمرار المجلس الجماعي في تغييب دور الجمعيات وعدم التواصل معها،و  ضربه عرض الحائط المكانة الدستورية التي صارت تحظى بها، وإجهازه على كل ما قامت به من أدوار طلائعية إلى جانب السلطات العاملية والمحلية في ظل جائحة ” كوفيد 19″،وبعد أن صار أسلوب المجلس الجماعي اتجاه فعاليات المجتمع المدني، يتسم بالاستعلاء، حيث يضرب الوعود التي يقدمها عرض الحائط، بما فيـها الالتزامات التي كانت تتم أمام السلطات المـحلية بباشوية سيدي بوعثـمـان إبان الجائحة.
فإننـا تضيف جمعيات المجتمع المدني نعلن للرأي العام المحلي والوطني ما يلي:
*استنكارنا للوضع الذي تعيشه جماعة سيدي بوعثمان على مستوى جميع المجالات والقطاعات في غياب تام للمجلس الحضري (مطرح النفايات، مشاكل الماء الصالح للشرب، الصرف الصحي، غياب رؤية للدخول المدرسي، تهميش الحدائق العمومية….)
*استنكارنا للطريقة التي تتعامل بها الجماعة مع المجتمع المدني وتغييبها له في جميع المحطات.
*تنديدنا بالإقصاء الممنهج من طرف الجماعة الحضرية للجمعيات الجادة والنشيطة بسيدي بوعثمان من الدعم العمومي.
*رفضنا اعتبار المجتمع المدني، ورقة يتم توظيفها في الأزمات والتخلي عنها بعد ذلك.
*رفضنا منطق فرق تسد، عبر تقديم الدعم لجمعيات وإقصاء أخرى بدون مبررات، ما يكشف محاباة رئيس المجلس للبعض وكرهه للبعض الآخر.
*رفضنا تغييب مصالح الساكنة من خلال جدول أعمال الدورة، والاقتصار على تقديم الدعم لجمعيات وإقصاء أخرى.
*تأكيدنا على عدم توصلنا بأي إشعار أو إعلان من طرف الجماعة الحضرية حول عملية تلقي طلبات دعم مشاريع الجمعيات برسم سنة 2021.
*دعوتنا السلطات المحلية بعمالة الرحامنة، تدخلها العاجل والفوري لوقف هذه الارتجالية في التدبير، وسياسة الإقصاء الممنهجة في حق الجمعيات.
وعلى ضوء هذا، نخبر الرأي العام أن جمعيات المجتمع المدني الموقعة أسفله قررت:
*تجميد جميع أنشطتها بالمناسبات التي يكون المجلس الجماعي طرفا فيها أو مدعوا لها.
*مراسلة السلطات العاملية للتدخل وإنصاف المجتمع المدني ومعه الساكنة، وعدم استغلال دعم الجمعيات لمكاسب شخصية وحسابات ضيقة تضر بالجسم المجتمعي بسيدي بوعثمان ومعه مصالح الساكنة
*اتخاذ خطوات تصعيدية في المقبل من الأيام في حالة بقاء الوضع على ما هو عليه.
وفِي الأخير،و حسب لغة البيان دائما، تؤكد  فعاليات المجتمع المدني الجادة والنشيطة بسيدي بوعثمان،انها ستظل شريكة لكل المبادرات الجادة التي تقودها السلطات في شخص عامل الإقليم لمواجهة جائحة كورونا وتداعياتها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *