تصفح جريدة شعلة

الرئيسية » أخبار وطنية » الرحامنة : عجز السلطات و المنتخبين على ايجاد حل لإصلاح مقطع طرقي يبلع طوله 650 متر اتجاه لبريكيين.

الرحامنة : عجز السلطات و المنتخبين على ايجاد حل لإصلاح مقطع طرقي يبلع طوله 650 متر اتجاه لبريكيين.

شعلة

تستغرب جميع وسائل النقل بمختلف اصنافها بالرحامنة عن عجز السلطات الإقليمية و المحلية و المنتخبين عن إيجاد حل لإصلاح مقطع طرقي يبلع 650 متر يقع مباشرة بعد قنطرة حي الوردة في إتجاه جماعة لبريكيين بالرغم من إثارة الموضوع أكثر من مرة عن طريق وسائل الإعلام او فضاء منصات التواصل الاجتماعي أو المراسلات، و التي عجزت الشركة الموكول لها إصلاح هذه الطريق ،التي كانت تسمى بطريق” الموت”، الرابطة بين إبن جرير و جماعة أيت الطالب مرورا بجماعة لبريكيين بسبب تعرض بعض المواطنين بدعوى أنهم من دوي الحقوق و لم يتوصلوا بأي تعويض، و تبقى هذه الطريق التي تعد شريانا اساسيا لفك العزلة عن الساكنة و باقي الشركات و المشاريع الاقتصادية، من أقدم الطرق بالاقليم و سبق لها أن خضعت للاصلاح و التزفيت في وقت سابق دون أية مشاكل تذكر، ترى من له المصلحة في ترك هذا الملف دون حل، يتساءل احد السائقين.

و كان عامل إقليم الرحامنة عزيز بوينيان قد أعطى صباح يوم الأربعاء 31 يناير 2019 ،انطلاقة أشغال توسيع وتقوية هذه الطريق التي تربط بين ابن جرير و جماعتي لبريكيين و أيت الطالب على طول 26 كلم بتكلفة مالية قدرها 21 مليون و 65 الف درهم و أطلق عليها  آنذاك طريق “الحياة” بعدما ظلت لسنوات تنفرد بإسم طريق “الموت” لما تسببت فيه من حوادث سير مميتة،هي تدخل ضمن إصلاح طرق أخرى في إطار شراكة بين وزارة التجهيز و النقل و اللوجستيك و الماء و المديرية العامة للجماعات المحلية و المجلس الإقليمي للرحامنة و يهدف الى تحسين جودة الشبكة الطرقية بإقليم الرحامنة ،تهم توسيع و تقوية 188 كلم و بناء القارعة ل 30 كلم بتكلفة تقدر ب 158 مليون درهم ،حيث تهدف هذه الشراكة من تأهيل الطرق المصنفة و تحسين جودتها و الرفع من السلامة الطرقية و كذا تشجيع التنمية الاقتصادية والاجتماعية بالاقليم .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *