تصفح جريدة شعلة

الرئيسية » أخبار وطنية » الرحامنة :في الوقت الذي كان الرأي العام ينتظر توقيف مقدم ،تسبب هاذا الأخير في توقيف قائد و توبيخ باشا.

الرحامنة :في الوقت الذي كان الرأي العام ينتظر توقيف مقدم ،تسبب هاذا الأخير في توقيف قائد و توبيخ باشا.

شعلة

أسئلة حارقة مازلت لم تلقى جواب لدى الرأي العام عامة و الرحامنة على وجه الخصوص،لها ارتباط وثيق بقضية الرجل القوي بمحيط بوينيان عامل إقليم الرحامنة “المقدم الفقيه رضوان” الذي فضله على جميع رجال السلطة المحلية و الأمنية بالاقليم ، حيث في الوقت الذي كان الجميع ينتظر تدخل المسؤول الترابي الأول بتوبيخ او توقيف هذا العون  حين استغل قربه منه ،و استغل نزول السلطات العمومية للشوارع من أجل تنزيل المذكرات الوزارية بشأن حالة الطوارئ الصحية ،حيث استعرض عضلاته،و أعطى لنفسه الصفة الضبطية لاعتقال المواطنين بالإضافة إلى الضرب و السب و مطالبتهم بوثائق التنقل و غيرهم…في ظل هذا كله تفاجئ الرأي العام بأخبار تفيد الدفع بترقيته إلى درجة شيخ حضري ،بل اكثر من ذلك تشجيعه للتحرك أكثر و التدخل اكثر في كل كبيرة وصغيرة في نفود اشتغال باشا المدينة و قياد المقاطعات الثلاث بإبن جرير و هو ما يتعارض مع سلم رجال الإدارة الترابية ،بل التدخل حتى في شؤون مؤسسات أخرى خارجية ،بل اكثر من ذلك صار يعطي التعليمات و الأوامر لباشا المدينة و باقي القياد ،بالاضافة إلى حضور اجتماعاتهم الأمنية ،و هو الشيء الذي استغربوا له كما استغرب له الرأي العام بشكل كبير و الجميع يعلم أن عامل الإقليم و بذكائه الخارق لا يمكنه أن يسمح بذلك لولا وجود أشياء لا يعلمها إلا الله ،و هو ما نتج عنه توبيخ باشا المدينة شفويا و توقيف قائد المقاطعة الثالثة الذي أغلق هواتفه و اختفى عن الانظار، بعد الامتناع عن تلقي التعليمات و الأوامر من هذا المقدم. تحت عنوان عريض و طويل ،”انتظرنا توقيف المقدم الفقيه تم توبيخ باشا و توقيف قائد لم ينفذوا أوامره.” الملف اليوم أمام وزير الداخلية و التحقيق سيكشف قريباً عن الحلقة المفقودة فيه.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *