تصفح جريدة شعلة

الرئيسية » سياسة » العنصر يعلن رسميا أمام المكتب السياسي ترشيحة لولاية جديدة

العنصر يعلن رسميا أمام المكتب السياسي ترشيحة لولاية جديدة

أعلن محند العنصر أمين عام الحركة الشعبية المنتهية ولايته، مساء يوم الأربعاء، عن ترشيحه لولاية جديدة على رأس حزب السنبلة، مؤكدا أن هذا القرار جاء نتيجة الإرادة المعلن عنها من طرف حركيات وحركيين من مختلف مناطق المملكة. 

وعلمت أخبارنا  أن هذا الإعلان، جاء خلال اجتماع المكتب السياسي للحركة الشعبية، مساء اليوم الأربعاء بمقر الحزب بالرباط، في حين سجل تردد المنافس المحتمل لحسن حداد في الإعلان عن خوضه السباق نحو زعامة حزب الأمازيغ، وهو ما فسر لدى عدد من الحركيين باستيقاظ وعي متأخر لدى حداد بكونه كان موضوع استغلال من طرف من يعارضون العنصر دون القدرة على مواجهته، والتلميح إلى قيادات مكونات الحركة الوطنية الشعبية و الاتحاد الديمقراطي التي لم تهضم بعد فكرة الاندماج في العام 2006.

 قرار العنصر جاء بعد لقاءات تواصلية جمعته بحركيي تطوان وطنجة الذين أعلنوا تشبثهم باستمراريته على رأس الحزب، كما هو الحال لحركيي خنيفرة الذين عبروا عن الموقف نفسه. مصادر حركية اكدت في اتصالها ب”أخبارنا “، ان العنصر قد تعرض لحملة نفسية قادها حداد في أكثر من منبر، وهو ما رد عليه أنصار العنصر بالصمت رسميا، ما دام ابن مرموشة لم يعبر ساعتها عن النية في الترشيح، ويبدو ان اثار الحرب النفسية قد انتقلت الى حداد ومناصريه، حيث كانت ابنة عمه وليس شقيقته كما ذكرت بعض وسائل الإعلام في موقف حرج يوم الثلاثاء بمقر الحزب ووجدت نفسه معزولة نتيجة تسرع ابن عمها في المطالبة برحيل العنصر. 

وفي ردود الفعل حول قرار العنصر بالاستمرارية على رأس حزب السنبلة، قال محمد مشهوري منسق لجنة الإعلام والتواصل للمؤتمر الثاني عشر للحركة الشعبية، إن قرار العنصر قبل كل شيء يحترم النظام الأساسي للحزب ويحترم أخلاقيات المناضل، مضيفا أن العنصر لم يغلق الباب أمام أي مرشح منافس، بل يرحب بذلك، قبل أن يضيف مشهوري” العنصر على عكس من حاول تنصيب نفسه طبيبا، لم يدع اي منافس محتمل إلى الراحة”. وأضاف مشهوري المقرب من العنصر بأنه حاول خلال الأيام الأخيرة عدم الرد على ما يقال في الصحافة أو الانحياز إلى العنصر بوازع واجب التحفظ ، قائلا ” لايمكنني الدفاع عن مرشح لم يعلن بعد ترشيحه أو التصدي لمرشح متردد قد يسحب ترشيحه غدا بعد اكتشافه انه ورقة خاسرة”. 

وخلص مشهوري بأن تأييده للعنصر الذي سيشرع في الجهر به علنا غير محكوم بأي طموح قائلا” أعلن بصراحة أنني مستعد للتخلي عن صفة مؤتمر وكل الصفات، فهاجسي هو إبعاد الحركة الشعبية عن خطر التحكم من أي جهة كانت، وأنا أعطي المثل في ذلك للباحثين عن شهرة بدون مجد”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *