تصفح جريدة شعلة

24 ساعة

الرئيسية » أخبار وطنية » الفلاحة تخيم على دورة مجموعة الجماعات الرحامنة ،و الكاتب العام ينتقد عمل مكتب الاستشارة الفلاحية.

الفلاحة تخيم على دورة مجموعة الجماعات الرحامنة ،و الكاتب العام ينتقد عمل مكتب الاستشارة الفلاحية.

شعلة

بحضور الكاتب العام لعمالة الرحامنة عبد الكريم العسري ترأس عبد الفتاح كمال رئيس مجموعة الجماعات الترابية الرحامنة اشغال الدورة العادية لشهر يناير 2023 ، دورة خيم عليها القطاع الفلاحي ،انعقدت صباح اليوم 19 يناير 2023 بقاعة الندوات بمقر عمالة إقليم الرحامنة,و تضمنت في جدول اعمالها اربع نقط ،حيث بعد تلاوة ملخص الدورة السابقة  و التقرير الاخباري لرئيس المجلس بخصوص الأنشطة التي قام بها في إطار الصلاحيات المخولة له ، صادق اعضاء المجلس بعد المناقشة  بالإجماع على برمجة الفائض المحقق الناتج عن تنفيد ميزانية 2022 و البالغ 651,879,07 درهم لدعم المشاريع الفلاحية المندمجة مع باقي المؤسسات الشريكة المعنية و التي سيتم تحديدها في باقي الدورات بعد التنسيق معهم و معرفة حدود تدخل كل مؤسسة على حدة.

النقطة الأخيرة المبرمجة في جدول اعمال هذه الدورة تمت المصادقة عليها هي الاخرى بالإجماع و يتعلق الأمر بالدراسة و المصادقة على مشروع  اتفاقية شراكة بين مجلس مجموعة الجماعات الترابية الرحامنة و المديرية الجهوية للاستشارة الفلاحية بجهة مراكش أسفي، الممثلة في المصلحة الاقليمية للاستشارة الفلاحية بإقليم الرحامنة، تهدف الى تطوير الشراكة بينهما  لتشجيع الفلاحين و التنظيمات المهنية الفلاحية( تعاونيات فلاحية ،مقاولات فلاحية و شبه فلاحية و الجمعيات الفلاحية) و مواكبتهم و تأطيرهم عبر اللقاءات التحسيسية و التواصلية و البرامج التكوينة وتنظيم الرحلات الميدانية و المدارس الحقلية ، وذلك للوقوف على التجارب الناجحة في المجال الفلاحي ،و خصص المجلس لتنفيد ذلك مبلغ 200,000,00 درهم سنويا على مدى خمس سنوات قابلة للتجديد.

هذه النقطة عرفت نقاشا مستفيضا من طرف اعضاء المجلس وجهوا خلالها لوما كبيرا على غياب  مكتب الاستشارة الفلاحية وتقصيره في عملية التحسيس و التواصل مع كافة الفلاحين بالإقليم، و اعطى عضو المجلس صلاح الدين الحايل نمودجا تعيشه منطقة البحيرة بكل من جماعتي أولاد املول و لمحرة ،بدخول احدى شركات انتاج السكر الشهور الأخيرة من أجل حث الفلاحين على زراعة الشمندر و هي زراعة غريبة عن المنطقة لا يعرف أي احد منافعها من اضرارها، خاصة على الفرشة المائية حيث يصل استهلاك الهكتار الواحد حوالي 10 الاف طن من الماء ،و ارجع ممثل الاستشارة الفلاحية بمديرية الرحامنة ذلك الى النقص في الموارد البشرية.

الكاتب العام لعمالة الرحامنة عبد الكريم العسري ،و في تدخله نوه بعقد هذه الشراكة مع المديرية الجهوية مراكش أسفي عبر ممثلها المديرية الإقليمية الرحامنة،و اعتبرها مهمة وجاءت في وقتها لمواكبة التطور الفلاحي ااذي قطعه المغرب في السنوات الأخيرة ، لكنه بالمقابل اعتبر حجة غياب التواصل و الانفتاح مع الفلاح بجميع مناطق الإقليم يرجع الى النقص في الموارد البشرية ، بالحجة الغير مقنعة ،حيث المديرية ملزمة بتوفير الموارد البشرية و اللوجستيكية اللازمة للقيام بعملها ،بالإضافة يضيف ممثل السلطة المحلية، ان مصلحة الاستشارة الفلاحية بالرحامنة تبدو غائبة، و المداخلة التي قدمها ممثل مكتب الاستشارة الفلاحية شفويا تتضمن فقط حصيلة عمل المكتب التي لم يراها أي احد ،و لم يقدم عرضا شاملا يتضمن برنامج عمل المجلس للموسم الفلاحي الحالي الذي لازال في بدايته حتى  يتسنى لجميع الشركاء و من ضمنهم مجلس مجموعة الجماعات الرحامنة التداول بشأنه ومعرفة حدود تدخله و حتى يكون كل مسؤول بالإقليم على علم بما ستقوم به هذه المؤسسة المهمة التي تعمل بعيدة عن الانظار بقطاع يعتبر العمود الفقري لإقليم الرحامنة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.