تصفح جريدة شعلة

الرئيسية » أخبار وطنية » الفندق البيداغوجي بابن جرير يضع مطبخه رهن إشارة المستشفى الميداني العسكري لتتبع حالة حاملي فيروس كورونا

الفندق البيداغوجي بابن جرير يضع مطبخه رهن إشارة المستشفى الميداني العسكري لتتبع حالة حاملي فيروس كورونا

شعلة

علمت “شعلة” من مصادر مطلعة أن إدارة التكوين المهني بإبن جرير قد وضعت الفندق البيداغوجي التابع للمعهد المتخصص للتكنلوجيا التطبيقية شعبة الفندقة (وضعته) رهن إشارة الشركة التي عهد لها توفير التغدية لنزلاء الوحدة الصحية المتخصصة بالقاعدة العسكرية بابن جرير إثر صفقة وزارة الصحة في هذا الشأن ،المهتمة بعلاج و تتيع جميع الحالات الحاملة لفيروس كورونا على مستوى جنوب المغرب و كذا الاطر الطبية و التمريضية المشرفين على تتبع حالتهم،و ذلك لما يتوفر عليه هذا الفندق البيداغوجي من تجهيزات مهمة (مطبخ متكامل) تخول له القيام بهذه المهمة ، و هو نفسه الفندق الذي كان قد وضع رهن إشارة لجنة اليقضة الصحية الإقليمية للرحامنة لتتبع حالة المخالطين لحاملي الفيروس .

هذا و كانت كل من وزارة الداخلية والصحة، قد اصدرتا بلاغا إلى الرأي العام مساء يوم أمس السبت، يفيد أنه سيتم تجميع الحالات النشطة لكوفيد-19، والحالات الإيجابية الممكن اكتشافها مستقبلا، في مؤسستين صحيتين متخصصتين في كل من بنسليمان وبن جرير، مشيرا إلى أن هذا الإجراء سيمكن من التسريع، ابتداء من 20 يونيو الجاري، في عملية الرفع التدريجي للحجر الصحي.

وأكد البلاغ أنه نظرا للتطور المتحكم فيه للوضع الوبائي والصحي المرتبط بكوفيد- 19 في المملكة، بفضل الجهود المشتركة والمستمرة للمواطن والإدارة وكافة مكونات المجتمع المغربي؛ فإن غالبية الحالات النشطة لكوفيد-19 البالغ عددها نحو 700 حالة على المستوى الوطني، توجد في حالة صحية مطمئنة ومستقرة، مضيفا أن هذا التجميع يهدف بالأساس إلى فتح المجال بمستشفيات المملكة لعلاج مرضى آخرين.

وأوضح المصدر ذاته أنه “بدلا من إبقاء هذه الحالات الإيجابية لـ “كوفيد-19” موزعة عبر مستشفيات المملكة التي يجب فتح المجال فيها لعلاج الأنواع الأخرى من الأمراض، وبهدف ضرورة حماية هذه الحالات وكذا محيطها العائلي والمهني، مع توفير الرعاية اللازمة لها، تقرر تجميعها، بالإضافة إلى الحالات الإيجابية الممكن اكتشافها مستقبلا، في مؤسستين صحيتين متخصصتين بكل من بنسليمان وبن جرير”، مشيرا إلى أن هاتين المؤسستين المخصصتين لتدبير كوفيد- 19، اللتان ستوفران جميع شروط الإقامة الملائمة والمتابعة الطبية المناسبة، سيتم إدارتهما بشكل مشترك من قبل الأطباء المدنيين والعسكريين وذلك في أفضل الظروف، على غرار التدبير المشترك الذي أبان عن فاعليته إلى حدود الساعة.

وأضاف البلاغ أن عملية التجميع هذه، سيصاحبها استمرار إجراء اختبارات الكشف واسعة النطاق تشمل كافة الأشخاص المخالطين، على غرار ماهو معمول به على مستوى المقاولات والفضاءات المهنية داخل كافة التراب الوطني.

وخلص البلاغ المشترك إلى أن هذا الإجراء، سيمكن ابتداء من 20 يونيو، من التسريع في عملية الرفع التدريجي للحجر الصحي، مع مراعاة تطور الوضع الوبائي في المملكة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *