الرئيسية » التربية و التعليم » بلاغ الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة مراكش آسفي بخصوص نتائج الباكلوريا دورة 2023.

بلاغ الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة مراكش آسفي بخصوص نتائج الباكلوريا دورة 2023.

شعلة

تعلن الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة مراكش آسفي، أن عدد الناجحات و الناجحين المتمدرسين، بالتعليم العمومي والخصوصي ، في الدورة العادية للامتحان الوطني لنيل شهادة البكالوريا بالجهة (دورة يونيو 2023)، قد بلغ 32067 ناجحة وناجحا في جميع الشعب والمسالك، بنسبة % 63.49؛
وبلغ عدد الناجحات و الناجحين في القطب العلمي و التقني و المهني 18063 بنسبة %61.05، كما بلغ عدد الناجحات و الناجحين في المسالك الدولية للبكالوريا المغربية 9040 بنسبة 71.00 % ، وفي قطب الآداب والتعليم الأصيل 14004 ناجحة وناجح بنسبة % 69.93 ، وبالنسبة لفئة الأحرار فقد بلغ عدد الناجحات و الناجحين 3450.
ويتوزع عدد الميزات بالجهة ما بين 1518 (حسن جدا)، 4352 (حسن) و 10073 (مستحسن)، وهو ما يمثل حوالي %50 من مجموع المتمدرسين الناجحين في الدورة العادية.
وقد تم تسجيل أعلى معدل بالأكاديمية، باسم التلميذين:
سعود أيوب مسلك العلوم الرياضية “ب” – خيار فرنسية و اكثيل ابتسام مسلك العلوم الفيزيائية خيار فرنسية، وهما معا يتابعان دراستهما بمؤسسة المنار للتعليم المدرسي الخصوصي بمراكش، وقد حصلا بالتساوي على معدل 19.37.

وبخصوص الدورة الاستدراكية المقرر تنظيمها أيام 5 و 6 و7 و يوليوز 2023، فسيجتازها 22854 مترشحة ومترشحا، من بينهم 6125 من فئة الأحرار.
وإذ تعلن الأكاديمية عن هذه النتائج المشرفة، فإنها تهنأ كافة الناجحات والناجحين، مثمنة انخراط مختلف الفاعلين والمتدخلين في تأمين هذه المحطة الإشهادية الهامة وتنظيم مختلف مراحلها وعملياتها في ظروف طبعتها النزاهة والإنصاف وتكافؤ الفرص. كما تسجل بارتياح كبير التفاعل الملحوظ والانخراط الإيجابي لدى الأوساط التربوية بالجهة من أجل تجويد العملية التربوية انسجاما مع الأهداف الاستراتيجية لخارطة الطريق 2022 – 2026 .
وبهذه المناسبة، تشيد الأكاديمية بالأدوار البناءة لمختلف مكونات أسرة التربية والتكوين وجمعيات أمهات وآباء وأولياء التلميذات والتلاميذ مع دعوتهم إلى مواصلة الجهود لدعم المترشحات والمترشحين لتحقيق نجاحهم خلال الدورة الاستدراكية، وتتمنى النجاح والتوفيق للمترشحات والمترشحين في الدورة الاستدراكية.
كما تنوه بالدعم الذي تقدمه السلطات المحلية والأجهزة الأمنية والمجالس المنتخبة وباقي الشركاء والفرقاء، و تشيد بالدور المحوري الذي تلعبه وسائل الإعلام بمختلف أطيافها، في إبراز مجهودات قطاع التربية والتكوين ومواكبة مختلف العمليات المرتبطة بامتحانات البكالوريا وبباقي المحطات التربوية على امتداد السنة الدراسية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.