تصفح جريدة شعلة

الرئيسية » أخبار وطنية » بلاغ: عامل الرحامنة يترأس اجتماع اللجنة الإقليمية للأمن ،و هذه مخرجاته.

بلاغ: عامل الرحامنة يترأس اجتماع اللجنة الإقليمية للأمن ،و هذه مخرجاته.

شعلة

أصدرت عمالة إقليم الرحامنة بلاغا الى الرأي العام تتوفر شعلة على نسخة منه،تضمن خلاصة اجتماع عقدته اللجنة الإقليمية للأمن برئاسة عامل الإقليم عزيز بوينيان صباح اليوم الخميس 09 أبريل الجاري، و الذي يدخل في إطار التدابير الاحترازية المتخذة للحيلولة دون تفشي فيروس COVID-19، حيث خُصِصَ موضوع هذا الاجتماع للوقوف على مختلف الترتيبات التنظيمية المتخذة لضمان تزويد المحلات التجارية بالمواد الغذائية اللازمة، كما تم الوقوف على تقدم تزويد الإقليم بالكمامات الطبية عن طريق الشركات المكلفة بالتوزيع، حيث تم التأكيد على ضرورة اتخاذ كافة الترتيبات لمراقبة الأسعار و ضمان التزويد بالكميات و الجودة اللازمتين.

كما تم أيضا الوقوف وفق ذات البلاغ على حصيلة الحملات المنظمة محليا للالتزام بقرار الحجر الصحي و كذا حصيلة التدخلات الأمنية في حق المخالفين لهذا القرار بالمجالين الحضري و القروي و التي ناهزت 101 شخص على مستوى مدينة ابن جرير، موزعة على الشكل التالي:
– 87 تم إنجاز مساطر في حقهم.
– 09 قاصرين سلموا لأولياء أمورهم.
– 01 من أجل المضاربة في بيع الكمامات و بيعها في ظروف غير صحية.
– 01 من أجل القدف عبر الأنترنيت.
– 01 من أجل عدم ارتداء الكمامة.
– 01 من أجل التحريض على خرق حالة الطوارئ الصحية عبر الأنترنيت.
– 01 من أجل ترويج أخبار زائفة عبر الأنترنيت.

في حين بلغ عدد الأشخاص الموقوفين بسبب خرق قرار الحجر الصحي بالمجال القروي 10 أشخاص تم تقديمهم أمام العدالة.

في ختام هذا الاجتماع حسب لغة البلاغ، تم إعطاء تعليمات صارمة للسلطات المحلية و المصالح الأمنية المختصة قصد تطبيق القانون في حق المضاربين بالأسعار وفي حق كل من سولت له نفسه استغلال الظرفية الحالية لتحقيق مكاسب مادية غير مشروعة على حساب المواطنين، و كذا التعامل بالصرامة اللازمة مع مخالفي قرار الحجر في إطار الضوابط القانونية المعمول بها في هذا المجال.

و إذ تهيب اللجنة الإقليمية للأمن بالرحامنة برئاسة عامل الإقليم، بكافة المواطنين الالتزام التام بحالة الطوارئ الصحية التي تم إقرارها مع الحرص على الانضباط لمختلف التدابير الاحترازية حفاظا على صحتهم و كذا لتفادي أي متابعة قانونية في حقهم يضيف البلاغ دائما.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *