تصفح جريدة شعلة

الرئيسية » أخبار وطنية » تفاصيل إصابة موظف بالسجن المحلي لإبن جرير بفيروس كورونا+ بلاغ.

تفاصيل إصابة موظف بالسجن المحلي لإبن جرير بفيروس كورونا+ بلاغ.

شعلة

علمت “شعلة” من مصادر مطلعة أن التحاليل المخبرية التي خضع لها فوج من موظفي إدارة السجون بالسجن المحلي لإبن جرير البالغ عددهم 23 موظفا،قبيل استلامهم للمداومة مكان زملائهم الذين قضوا شهرا كاملا بداخل السجن ،جاءت ليلة أمس الجمعة 8 ماي الجاري تحمل معها حالة واحدة مصابة بفيروس كورونا ،تخص موظفا يسكن بحي النور ،و ذلك خلال اقامتهم مند يوم الثلاثاء 5 ماي 2020 بدار الطالبة بابن جرير انسجاما مع التدابير الإحترازية المعتمدة من طرق إدارة السجون الذي يعتمد على نظام التناوب.

لجنة اليقضة الصحية و فور تسجيل هذه الحالة ،عمدت على ترحيل جميع الموظفين المعنيين بالأمر بالإضافة إلى عائلة المصاب الى  الإقامات التابعة للمكتب الشريف للفوسفاط الموضوعة رهن إشارة مندوبية الصحة، لعزل المخالطين إلى حين خصوعهم التحاليل المخبرية.

و علاقة بالموضوع أعلاه،و سيرا على نهجها التواصلي وفي إطار إطلاعها المستمر للرأي العام على مستجدات الوضع الصحي داخل المؤسسات السجنية ،اصدرت المندوبية العامة لإدارة السجون بلاغا صحفيا يتعلق بالسياق الوبائي المرتبط بفيروس كورونا المستجد على المستوى الوطني، يتضمن المعطيات التالية:

– لم يتم تسجيل أية حالة إصابة جديدة سواء في صفوف الموظفين أو النزلاء بالمؤسسات السجنية التابعة لجهات: الدار البيضاء سطات، بني ملال خنيفرة، العيون الساقية الحمراء والداخلة وادي الذهب، الرباط سلا القنيطرة، فاس مكناس، درعة تافيلالت، جهة الشرق.

– جهة طنجة تطوان الحسيمة: بالسجن المحلي طنجة 1، بلغ عدد السجناء الذين جاءت نتائج اختباراتهم إيجابية 60 سجينا. إذ بالإضافة إلى السجناء الـ15 الذين سبق الإشارة إلى إصابتهم في بلاغ سابق، جاءت نتائج 45 سجينا من مخالطيهم إيجابية. وقد تم نقل ثلاثة من مجموع هؤلاء السجناء إلى المستشفى من أجل الخضوع للبروتوكول العلاجي، في حين تم عزل الباقي في حي معزول بالمؤسسة يتوفر على التجهيزات الطبية الخاصة بالبروتوكول الاستشفائي الذي يشرف عليه طاقم طبي تابع للسلطات الصحية. وسيتم إخضاع جميع السجناء الذين جاءت نتائجهم إيجابية لاختبار ثان، علما أنه لم تسجل أية إصابة جديدة في صفوف الموظفين.

– في ما يخص السجن المحلي بورزازات، من أصل 241 سجينا سبق الإعلان عن إصابتهم بفيروس كورونا، تعافى 189 سجينا بصفة تامة، فيما جاءت نتائج الاختبارات الثانية التي خضع لها 16 سجينا سلبية، في حين بلغ عدد الحالات الإيجابية 36 سجينا في انتظار إخضاعهم لاختبار ثان.
وفي ما يتعلق بالموظفين، ومن أصل 63 موظفا سبق الإعلان عن إصابتهم بفيروس كورونا، تعافى 48 موظفا بشكل تام، في حين لا زال الباقي خاضعين للبروتوكول العلاجي المعمول به.

وقد عمدت المندوبية العامة، بتنسيق مع السلطات الإدارية والصحية المختصة، إلى إخضاع موظفي الأفواج الجديدة للاختبار المرتبط بالفيروس قبل استلام مهامهم بالمؤسسات السجنية في إطار نظام التناوب، علما أنه في إطار هذا النظام، قضى موظفو هذه الأفواج مدة شهر كامل بمنازلهم. وقد خضع 3700 موظف من 67 مؤسسة سجنية لهذه الاختبارات من أصل 4280 موظفا، في انتظار التوصل بالنتائج المجراة على موظفي المؤسسات الأخرى. وقد أسفرت الاختبارات عن النتائج التالية:

– جهة مراكش آسفي: كشفت نتائج الاختبار الذي خضع له موظفو الفوج الجديد قبل استلامهم لمهامهم بالمؤسسات السجنية عن نتائج إيجابية بالنسبة لـ3 موظفين عاملين بالسجن المحلي الأوداية، وموظفين اثنين عاملين بالسجن المحلي بالصويرة، وموظف واحد يعمل بالسجن المحلي لابن جرير.

– جهة سوس ماسة: جاءت نتائج الاختبار الذي خضع له موظفو الفوج الجديد قبل استلامهم لمهامهم بالمؤسسات السجنية إيجابية بالنسبة لموظفة بالسجن المحلي آيت ملول 2 وموظف بالسجن المحلي آيت ملول 1 إيجابية.

وقد تقرر إخضاع الحالات المذكورة بالجهتين لاختبار ثان مع استبعادهم جميعا مع مخالطيهم من الموظفين من العمل بالمؤسسات السجنية المعنية ضمن الأفواج الجديدة.

ويتعين التذكير بأن الاختبارات المذكورة أجريت للموظفين من الأفواج الجديدة قبل التحاقهم بالعمل بالمؤسسات السجنية، وبعد قضائهم مدة شهر كامل بمنازلهم.

يشار إلى أن السلطة القضائية المختصة قررت متابعة السجين الوافد على السجن المحلي ببني ملال، الذي سبق الإعلان عن إصابته بفيروس كورونا المستجد في بلاغ سابق، في حالة سراح.

يتبين من خلال هذه المعطيات أن الإجراءات الصحية التي اتخذتها المندوبية العامة، بما فيها إخضاع الموظفين الذين يعملون في إطار نظام التناوب للاختبار قبل ولوجهم للمؤسسات السجنية، وعزل السجناء الجدد مع إخضاعهم للاختبار الخاص بالفيروس، قد أبانت عن فعاليتها حيث ساهمت بشكل كبير في الحفاظ على سلامة نزلاء المؤسسات السجنية وتجنيبهم الإصابة بالفيروس.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *