تصفح جريدة شعلة

الرئيسية » أخبار وطنية » ساكنة سيدي بوعثمان ضاقت درعا من إنتشار الروائح الكريهة و لا من يحرك ساكنا.

ساكنة سيدي بوعثمان ضاقت درعا من إنتشار الروائح الكريهة و لا من يحرك ساكنا.

شعلة

ضاقت ساكنة مدينة سيدي بوعثمان درعا من انتشار الروائح الكريهة المنبعثة من مجرى الصرف الصحي المكشوف الذي يخترق المدينة،و هو وضع بيئي خطير،فبالاضافة الى الروائح الكريهة التي تزكم الانوف ، يتسبب هذا المشكل البيئى الخطير في انتشار  الحشرات الضارة و الازبال و التي غالباً ما تساعد على انتشار الأمراض و الأوبئة التي تكون أرضا خصبة لمعانات الساكنة من مشاكل صحية.
وتستغرب ساكنة سيدي بوعثمان من غياب المجلس البلدي لحل هذا المشكل البيئي الذي ارق بال الساكنة وقض مضجعها مند مدة،خاصة و ان المدينة تعتبر ثاني حاضرة بإقليم الرحامنة بعد مدينة ابن جرير و تتوفر على مؤهلات كبيرة بفضل موقعها الاستراتيجي و محتصنة لحي صناعي كبير.

هذا و من أجل رفع هذه المعانات ،ارتفعت عدة أصوات تطالب تدخل السلطات الإقليمية و المحلية من أجل تخليص المدينة من هذه  مشاكل التي عجزت الجماعة عن حلها،خاصة و ان أغلب احياء المدينة تعاني هذه الأيام من انتشار حشرة البرغوت التي انتشرت بشكل كبير تزامنا مع شهر رمضان المبارك  ،هذه الحشرة التي طيرت النوم من جفون الساكنة خاصة الاطفال الصغار و الجميع يعيش الحجر الصحي بسبب انتشار وباء كورونا المستجد .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *