تصفح جريدة شعلة

الرئيسية » ثقافة وفنون » صومعتا “للا بيت الله” و”الرحالة” بأقا تراث تاريخي يصارع الزمن من أجل البقاء

صومعتا “للا بيت الله” و”الرحالة” بأقا تراث تاريخي يصارع الزمن من أجل البقاء

تختزن صومعتا “للا بيت الله” و”الرحالة” الواقعتين بمنطقة أقا (60 كلم عن طاطا) تراثا تاريخيا أصيلا ومتنوعا لمجتمعات وحضارات تعاقبت على الجنوب الشرقي للمملكة المغربية.

وسط واحة لأشجار النخيل ومياه باطنية متدفقة بشكل كبير، تطل هاتان المعلمتان التاريخيتان اللتان تصارعان الزمن من أجل البقاء ومقاومة العوامل الطبيعية رغم مرور قرون عديدة على تشييدهما.

وتتواجد مأذنة مسجد “للا بيت الله”، التي يطلق عليها ساكنة المنطقة صومعة “أم حسان” لتشابهها مع صومعة “حسان” بالرباط، بجانب مسجد عتيق بدوار قصبة سيدي عبد الله امبارك. وتكسو هذه المعلمة الدينية، التي يطلق عليها ساكنة المنطقة أيضا اسم “اكادير امغار”، ويصل ارتفاعها لحوالي 9 أمتار، زخرفة تزين واجهاتها الأربع.

ورغم عوامل التعرية والتلف البادية على هذه المأذنة، فان جزء مهم منها لا يزال منتصبا بها رسومات هندسية رائعة أبدعها رجالات ذاك العصر الزاهر باستعمال مواد تقليدية مكونة من الطين المطبوخ والحجر وتؤرخ لتاريخ المغرب العريق وللفن المعماري والحضاري الذي خلفه الأجداد.

وحسب بوجمعى تضومانت وهو مهندس مهتم بالتراث باقليم طاطا فان المعطيات التاريخية والحفريات الأولية التي أجريت بالمنطقة تشير الى أن هذه المعلمة التاريخية يعود تاريخ بناءها الى عهد السعديين، حيث كانت زاوية سيدي عبد الله امبارك أحد الدعائم الرئيسية للدولة السعدية بالجنوب المغربي.

وبالنسبة الى صومعة “الرحالة”، أشار السيد تضومانت الى أنها تشبه في هندستها المعمارية صومعة “الكتبية” بمراكش وتقع بدوار “الرحالة ” بأقا وتعد من بين المعالم الدينية التي تعكس براعة وروعة الهندسة المعمارية للمجتمعات والحضارات التي تعاقبت على المنطقة. وتعكس هذه المنارة الدينية، التي يصل علوها لحوالي 27 مترا نسق فريد في التشييد والبناء التقليدي القديم. ومن جهته أكد رئيس جماعة قصبة سيدي عبد الله امبارك بأقا السيد حسن ايهيري في تصريح لوكالة المغرب العربي للانباء، أن صومعة مسجد “أكادير أمغار” المعروفة أيضا بصومعة مسجد “للا بيت الله” تعتبر من المآثر التاريخية العريقة والنواة الأولي لاستقرار ساكنة أقا منذ عهد السعديين، مبرزا أن الشطر الأول من الحفريات وعمليات ترميم مسجد وصومعة “للا بيت الله” أثبتت أن الطابع المعماري لهذه المعلمة يحاكي بشكل كبير صومعة “حسان” بالرباط. وقال إن جماعة سيدي عبد الله امبارك حريصة على الحفاظ على هذا الموقع التاريخي و الحيوي الذي يمكنه أن يساهم بشكل فعال في تشجيع السياحة الواحاتية خصوصا وأن الصومعة تقع وسط واحة تجري بها 10 عيون لمياه عذبة.

وبالنسبة لصومعة “الرحالة”، أشار الى أن أغلب المؤشرات والروايات الشفهية حول هذه المعلمة تؤكد على أنها شيدت في عهد المرابطين بطراز معماري مشابه لصومعة “الكتبية” بمراكش، داعيا في هذا الصدد الجهات المعنية الى إيلاء المزيد من العناية والاهتمام بهذه المنارة التي لم تستفد من عملية الاصلاح و الترميم. 

ووعيا منها بأهمية ايلاء أهمية كبيرة للتراث القروي بإقليم طاطا، بادرت مديرية التراث الثقافي (وزارة الثقافة) بشراكة مع جماعة سيدي عبد الله امبارك ومنظمة التعاون الدولي جنوب-جنوب غير الحكومية إلى ترميم مسجد وصومعة “للا بيت الله”. 

وتروم هذه العملية جمع المعطيات التاريخية تحت إشراف أربعة أركيولوجيين ويتعلق الأمر برئيس قسم المتاحف محمد بلعتيق ومحافظ موقع وليلي مصطفى أتكي وأستاذ الأركيولوجيا الاسلامية أحمد الطاهري وأستاذ التاريخ والأركيولوجيا الاسلامية عبد الله فيلي. كما تشرف المهندسة سليمة الناجي من جهتها على اشغال ترميم المسجد وبناء جدار وقائي لحماية الموقع في ظل احترام الطابع التاريخي للمعلمة.

وتهدف أيضا عملية ترميم ورد الاعتبار لهذه المواقع الأثرية المتواجدة بأقا الى الكشف عن معلومات تاريخية ذات أهمية كبرى بالنسبة للتاريخ المحلي والجهوي والعمل على جعل هذه المؤهلات التاريخية رافعة لتنمية مندمجة وشاملة بالإقليم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *