تصفح جريدة شعلة

24 ساعة

الرئيسية » التربية و التعليم » عامل الرحامنة و بوجه غاضب يرفض طلب المدير الإقليمي للتربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة.

عامل الرحامنة و بوجه غاضب يرفض طلب المدير الإقليمي للتربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة.

شعلة
لم يستمر حماس المدير الإقليمي للتربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة بالرحامنة طويلا ،و هو يزف خبر بناء خمس مؤسسات تعليمية مجهزة بأقسام الداخليات بعدد من الجماعات الترابية بالرحامنة لأعضاء المجلس الإقليمي للرحامنة في حضور عامل إقليم الرحامنة و الكاتب العام للعمالة في تدخله بالنقطة الرابعة المبرمجة بجدول أعمال دورة يناير العادية للمجلس الإقليمي للرحامنة التي نظمت يوم الاثنين 9 يناير 2023 بالإضافة الى مشروع القضاء على البناء المفكك و تعويضه بقاعات تراعي كرامة و سلامة التلاميذ، ( لم يستمر حماسه طويلا) حيث رفض عامل اقليم الرحامنة عزيز بوينيان بوجه غاضب  الطلب الذي تقدم به المدير الإقليمي للتربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة الى أعضاء المجلس الإقليمي ، يخص رفع ملتمس الى جهة مراكش-آسفي من أجل بناء” مؤسسة التفتح الفني و الأدبي ” بمدرسة احمد المنصور الذهبي حيث الوعاء العقاري متوفر ، ستكون بناية بزخرفة تعطي جمالية وسط المدينة من أجل التنشيط الادبي و الفني يضيف المدير الإقليمي للتربيةالوطنية، عامل الرحامنة و بنبرة قلما يظهر بها اعتبر ذلك هدرا للمال العام ،حيث هناك المركز الثقافي  مركز متعدد الوسائط و دور الشباب و بنايات اخرى تهتم بالتنشيط الثقافي و الفني و ان كانت لدى مديرية التربية الوطنية نية التنشيط الثقافي يمكنها تنشيط مجموعة من القاعات بالمؤسسات التعليمية ظلت مغلقة مند بنائها و اعطى مجموعة من الامثلة، و اضاف عامل الإقليم ان الثقافة داخل المؤسسات التعليمية لا تحتاج الى بنايات بل تمارس داخل الاقسام ، الثقافة حاضرة كل يوم و في كل مكان،و ان مديرية التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة بالرحامنة  امامها مسؤوليات جسام بالاهتمام بتعليم 70.000 تلميذ و تلميذة بالرحامنة .
هذا و استغرب بعض أعضاء المجلس الإقليمي و رجال الصحافة و الإعلام الذين تابعوا هذا المطلب الغريب الذي تقدم به المدير الإقليمي للتربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة ، الرامي الى التطاول على اختصاصات وزارة الثقافة بمحاولة بناء مؤسسة للتفتح الفني و الأدبي ،و المديرية عاجزة عن الجمع بين التربية الوطنية و التعليم الأولي مع الرياضة التي تم الحاقها بالتعليم مع مجيء الحكومة الحالية و يضهر ذلك في غياب المديرية عن جميع التظاهرات الرياضية بالمدينة و الإقليم ،حيث لم يكلف المدير الإقليمي نفسه التواصل مع الأندية الرياضية او مواكبة انشطتها حتى و ان كانت عاصمة الرحامنة تحتضن بطولة كأس العرش .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.