تصفح جريدة شعلة

الرئيسية » أخبار وطنية » في ظل كورونا،الكاتب العام لعمالة الرحامنة يوصي بمعالجة الملفات العالقة للمهاجرين باستعمال جميع وسائل التواصل الممكنة..

في ظل كورونا،الكاتب العام لعمالة الرحامنة يوصي بمعالجة الملفات العالقة للمهاجرين باستعمال جميع وسائل التواصل الممكنة..

شعلة

في أجواء احترازية وقائية من فيروس كورونا نظمت عمالة الرحامنة اليوم الوطني للمهاجر صباح يوم الإثنين 10 غشت 2020 تحت شعار “مساهمة الكفاءات المغربية في الخارج بالاوراش التنموية المغربية ” ، إلا أن الظروف التي يعيشها العالم بسبب تفشي وباء كورونا المستجد”كوفيد 19″ ألقت بضلالها على هذا الحدث ،الشيء الذي جعل حضور    أبناء الرحامنة المقيمين بديار المهجر قليلا بسبب منع التنقل بين الدول .

الكاتب العام لعمالة الرحامنة عبد الكريم العسري الذي قام بجولة داخل رواق الجماعة و باقي أروقة المصالح الخارجية رفقة رئيس جماعة إبن جرير و باشا المدينة و رئيس قسم الشؤون الداخلية و رئيس الدائرة الرحامنة و رئيس خلية الشباك الوحيد للجالية الرحمانية ،رحب بجميع أفراد الجالية الحاضرين و شكرهم على تعاونهم و التزامهم بتدابير الإجراءات الإحترازية لمحاصرة وباء كورونا المستجد بالمغرب او في بلاد الإقامة خارج ارض الوطن،كما شدد و أصر على ممثلي الخلية و ممثلي المصالحة الخارجية بضرورة التفاعل مع شكايات و قضايا أفراد الجالية الرحمانية بالرغم من غيابهم هذا الموسم لظروف قاهرة و ذلك باستعمال جميع وسائل التواصل الممكنة،اي عن بعد.

هذا و يشكل اليوم الوطني للمهاجر الذي يعكس مدى المساهمات القيمة للجالية المغربية المقيمة بالخارج لفائدة بلدهم الأم، فرصة مثلى للإشادة بهذه الفئة من المواطنين وإبراز دورهم في خدمة دينامية التنمية السوسيو-اقتصادية للمملكة.

 ويعد هذا الموعد، منذ إقرار يوم 10 غشت يوما وطنيا للمهاجر، من قبل صاحب الجلالة الملك محمد السادس، سنة 2003، أيضا مناسبة مواتية لتعزيز الحوار مع مغاربة العالم بغرض التعرف على وضعيتهم ومختلف حاجياتهم، والإجابة على انتظاراتهم وإطلاعهم على الخدمات التي توفرها المصالح الخارجية في مجالات عدة.

 ويتعلق الأمر بتمكين أفراد الجالية من التعرف على المساطر والإجراءات الإدارية لاسيما تلك المتعلقة بالمؤهلات الكبيرة للاستثمار التي يزخر بها البلد الأم، والإنجازات المسجلة بالمغرب في ميادين شتى.

 و من جهة أخرى و في حديث خص به وكالة المغرب العربي للأنباء، قال  عبد الله بوصوف، الأمين العام لمجلس الجالية المغربية بالخارج “إن هذه الفئة آبانت خلال الظرفية الحالية المتسمة بتفشي وباء (كوفيد-19) ، مرة أخرى ، عن اندماجها الكامل في بلد الإقامة، مع تشبثها بوطنها الأم. وأعطت الدليل عن انخراطها المواطن خلال مرحلة فرض الحجر الصحي واحترام حالة الطوارئ التي تقررت في عدد من البلدان”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *