تصفح جريدة شعلة

الرئيسية » أخبار وطنية » مندوب الصحة بالرحامنة، الحالة الوبائية بالاقليم تحت السيطرة و الكلام عن القاعدة ليس من اختصاصي.

مندوب الصحة بالرحامنة، الحالة الوبائية بالاقليم تحت السيطرة و الكلام عن القاعدة ليس من اختصاصي.

شعلة

بعد مرور عدة أيام في الآونة الأخيرة من يوميات كورونا  ،خيمت عليها  الضبابية و تضاربت الأخبار بخصوصها ،في ظل تكتم المندوبية الإقليمية للصحة بالرحامنة عن المعلومة، التي تخص  الوضعية الوبائية بالاقليم ،خاصة بعد انتشار  خبر إصابات جنود بالقاعدة العسكرية لإبن جرير، و الذين منهم من يقطن بالمدينة .

مدير جريدة” شعلة” التقى المندوب الإقليمي للصحة بالرحامنة، اليوم الأحد 19 أبريل الجاري بدون سابق موعد، أمام الفندق البيداغوجي، حيث يسهر المسؤول عن قطاع الصحة على متابعة أوضاع المخالطين أول بأول، و بادره بنفس الاسئلة التي يرددها الجميع على مواقع التواصل الاجتماعي ،فكان جوابه مقتضبا ،و طلب إمهاله بعض الوقت من أجل التواصل اكثر مع الرأي العام، عن طريق ندوات صحفية او أية وسيلة أخرى، لأن ظروف العمل هذه الأيام لم تسمح له بذلك ،و أضاف في جوابه عن التكتم الذي تعيشه المديرية الإقليمية للصحة بالرحامنة بشأن الارقام الأخيرة ،ان هذا الموضوع اسند للمديرية الجهوية للصحة مراكش آسفي و  ليس له الحق الغوص فيه، اما بخصوص الحالة الوبائية بالرحامنة،اضاف في تصريحه انها مستقرة و تحت السيطرة، حيث لازالت الحالات المسجلة لا تتعدى ثلاث حالات،فيما لجنة اليقضة الصحية التابعة للمستشفى الإقليمي للرحامنة مجندة ليل نهار و تبدل  مجهودات كبيرة مع الحالات المشكوك في امرها ، و التي كانت نتائج التحاليل المخبرية الخاصة بها دائما سلبية و الحمدلله يضيف كمال الينصلي.

هذا و علمت شعلة من مصادر مطلعة أن 19 شخصا من المخالطين التي تم الحجر عليهم بالفندق البيداغوجي قبل يومين ، جاءت نتائج تحاليلهم المخبرية سلبية و غادروا إلى حال سبيلهم ،فيما لازال الاخرين من أصل 24 أسرة ينتظرون نتائج التحاليل، و التي تبقى حالاتهم لا تدعوا للقلق وفق رأي نفس المصدر الذي فضل عدم ذكر اسمه.

اما اما بخصوص الحالة الوبائية وفق التوزيع الجغرافي لخريطة جهة مراكش آسفي ،فإن اقليم الرحامنة يوجد في المرتبة الثانية ب 215 حالة مؤكدة وراء مدينة مراكش ب 457 حالة مؤكدة و ذلك الى حدود السادسة من نهار اليوم الأحد 19 أبريل الجاري ،مما يدل ان القاعدة العسكرية سجلت لوحدها 212 حالة مؤكدة على مستوى إقليم الرحامنة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *