تصفح جريدة شعلة

الرئيسية » 24 ساعة » ساكنة العالم القروي بالرحامنة تنخرط بشكل كبير في محاصرة فيروس كورونا.

ساكنة العالم القروي بالرحامنة تنخرط بشكل كبير في محاصرة فيروس كورونا.

شعلة

علمت”شعلة” بعد اتصالها بعدة مصادر بالعالم القروي بإقليم الرحامنة ،أن الساكنة هناك ملتزمة بشكل كبير باحترام قانون حالة الطوارئ الصحية التي أعلنتها وزارة الداخلية قبل أيام، و التي من شأنها محاصرة وباء كرورونا و الحيلولة دون انتشاره ،و ذلك نتيجة الحملة الكبيرة التي باشرتها السلطات المحلية تحت الإشراف الفعلي لعامل الرحامنة،حملة انخرط فيها الجميع وفق نفس المصادر ،سلطات محلية، رجال الدرك الملكي،مصالح وزارة الصحة ،منتخبون و فعاليات جمعوية و تضمنت برامجا تحسيسية و توعوية، وكذا تنزيل عدة افكار نيرة من شأنها الحد من التنقل و الإختلاط ،تعميم بائعي الخضر و اللحوم بجميع الدواوير نمودجا،و السهر على تزويد المراكز و القرى بالمواد الغدائية الأساسية، و بالأثمنة المسموح بها.

و حتى لا يتم تعكير هذه الاجواء التي ثمنها العديد من المتتبعين و اعتبروها دروسا في الملحمة الوطنية التي انخرط المغرب ملكا و شعبا،و بعد عملية إلغاء تنظيم الأسواق الأسبوعية على مستوى اقليم الرحامنة ،تجندت السلطات المحلية و رجال الدرك الملكي وفق تصريح نفس المصادر، بوضع حواجزا أمنية بجميع الطرق المؤدية للأسواق لمنع  الشاحنات او السيارات او اية وسيلة نقل أخرى من المرور ، حتى لا يتكرر ما وقع بكل من سيدي بوعثمان و ابن جرير خلال الأسبوع الذي نودعه،بعدما تنقل العديد من ساكنة العالم القروي من أجل التبضع، معرضين أنفسهم و الغير للعدوى بهذا الوباء الفتاك.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *