تصفح جريدة شعلة

الرئيسية » التربية و التعليم » التعليم الخصوصي في زمن كورونا ،أكادير الإعفاء ،و إبن جرير الأداء.

التعليم الخصوصي في زمن كورونا ،أكادير الإعفاء ،و إبن جرير الأداء.

شعلة

آثار موضوع طلب مؤسسة  للتعليم الخصوصي بابن جرير من زبنائها، القدوم إلى المؤسسة من أجل اداء واجبات التمدرس، ابتداء من فاتح ابريل الجاري، انتقادات واسعة على مواقع التواصل الاجتماعي، و البلاد يعيش حالة الطوارئ الصحية، بسبب انتشار وباء كورونا المستجد ،حيث الجميع مجندا وراء عاهل البلاد لمحاصرة هذا الوباء و التخفيف من آثاره الإقتصادية.

و ما زاد من سخرية هذا الطلب ،هو إقدام مؤسسة أخرى خاصة باكادير، في نفس التاريخ بإعفاء زبنائها من الأداء لمدة شهرين متتالين، وفق مقال نزل بجريدة “أكادير 24” تحت عنوان “مدير مؤسسة خاصة بأكادير يوجه صفعة قوية لزملائه في المهنة، بعد إعفاء زبنائه من أداء واجبات التمدرس لشهرين متتاليين”، و هو قرار صائب ، انسجاما مع التوجه العام للدولة في التخفيف من الآثار الإقتصادية التي لحقت بالاسر ،خاصة اولائك الذين فقدوا مورد رزقهم ،مع دخول البلاد في حرب ضروس ضد فيروس كورونا.

طلب أداء واجبات التمدرس في ظل زمن جائحة كورونا،اذا كان الغرض منه هو أداء أجور الأطر و المدرسين من قبل هذه المؤسسة ،او باقي المؤسسات الأخرى،فإنه يطرح أكثر من علامة استفهام ،حيث ان هذه المؤسسات يمكنها اعتبار الأطر و المدرسين العاملة لديهم ضمن فاقدي الشغل و اللجوء إثر ذلك الى التعويض عبر صندوق الضمان الاجتماعي ، أما تقديم الدروس عن بعد، فهذا يدخل ضمن التضحيات التي انخرط فيها الشعب المغربي قاطبة كل من زاويته لتجاوز الأزمة،و ذلك وفق رأي العديد من المهتمين.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *